?
 الصفدي يبحث في المغرب تنفيذ اتفاقيات التعاون الأردنية المغربية       تنظيم قيود مدنية للاسر من ابناء غزة وابناء الاردنيات للاستفادة من دعم الخبز       السعودية ترفع رسوم برادات الخضراوات الأردنية       إعفاء شركات التخليص في حدود معبر جابر من رسوم ترخيص البلدية والنقابة       القبض على لصين بعد ساعات من سرقة منزل       اختتام مشروع "دعم الإعلام في الأردن"       الأمن يحقق ببلاغ حول محاولة إجبار طفلتين على الصعود بمركبة في بني كنانة      

اقتراح للبيع .... بقلم : طارق مصاروة

بقلم : طارق مصاروة

مهما حاولنا اجتراح عجائب التجميل واستيعاب مئات السيارات في شارع هارلي ستريت الاردن، فاننا لن نغير في الازمة التي تمسك بعنق العاصمة الحبيبة. وعندنا هذا الاقتراح:

امام احدث مستشفى عيون في الشارع الثمين ذاته، قطعة ارض تملكها الامانة، وهي يمكن ان تبدأ بطابقين تحت الارض وبطوابق اخرى كثيرة لتكون مرآب سيارات حديث يمكن ان يحل مشكلة السير في شارع الخالدي والشوارع الموازي له.

امين عمان الذي يعمل بجرأة وشفافية، مدعو الى بناء هذا المرآب، من مال الامانة. ولا معنى لأي كلام عن شراكة الرأسمال العام والخاص او Bot كما يقولون. لان في الامانة اذكى المهندسين وآليات اكثر من اية شركة مقاولات والمرآب عبارة عن اعمدة وشوارع ملتوية بناء مرآب بهذه المواصفات يستحق التذكير بجدواه، وعلى الامانة ان تحصي ممتلكاتها من الاراضي داخل عمان، وهي اراضٍ ان استغلت الاستغلال الصحيح يمكن ان تستوعب كل ازمات السير ولا شيء يمنع من انتشار المرآب الكبيرة في كل جزء من السوق التجاري القديم وسط البلد، والجديد في العبدلي. وهناك افكار كثيرة لجعل الوسط القديم قادرا على استقطاب السياحة منها بناء جسر وسط شارع فيصل من الشابسوغ الى شارع وادي السير وجبل عمان، وعمل انفاق كالنفق الذي حفرته الامانة ايام امينها المتواضع ممدوح العبادي من جانب البنك المركزي الى القلعة، فهذا النمط من الانفاق يمر تحت المانش، ولا مانع من استعمال تقنياته للمرور تحت جبال عمان بدل «الاندرجراوند» المكلف.

يجب ان نفكر كما يحاول قائدنا الفذ في اوراقه النقاشية التي تمثل اعظم الاحترام لشعبه، فأين نجد قائداً في مثل هذه الألمعية يقود جيشه الى مستوى اعظم جيوش المنطقة، ويمأسس ادواته الدستورية. ويحتمل شعارات الفساد والفقر والبطالة التي تمسك بأعناق بلد قفز عدد سكانه وضيوفهم الى 11 مليون، في اقل من عقد واحد. عن (الرأي)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: