?
 اتفاق مع شركة اميركية لإقامة مطار لوجستي في المفرق       "نقابة التجار": انخفاض أسعار الألبسة والأحذية       السيطرة على تسرب لغاز البرومين بمصنع غور الصافي       جلستان للنواب لمناقشة الرد على خطاب العرش وانتخاب اللجان        "الإفتاء": اليوم الأحد غرة ربيع الاول       "الخدمة المدنية" يعلن عن وظائف الفئة الثالثة الشاغرة اليوم       "الوزراء" يحدد مرجعيات مجالس المحافظات بـ 3 وزارات      

أضرار غير متوقعة للمياه المعدنية

نيويورك ــ صوت المواطن ــ يعلم الجميع بأن الصودا والقهوة مضرة بالأسنان، لكن لا يخطر ببال أحد أن للمياه المعبأة أضرارها، وهو ما حذر منه أطباء الأسنان مؤخرا.

ويشير تقرير حديث إلى أن بعض العلامات التجارية الأكثر شعبية للمياة المعبأة في زجاجات تحتوي على مستويات حموضة خطيرة، وتفتقر إلى الفلورايد الضروري، والذي يمكن أن يسبب تجاويف الأسنان.

ويمكن أن تتراوح درجة الحموضة من صفر إلى 14، وعلى هذا المقياس، يعد رقم 7 هو الرقم المحايد، وأي وسط يحمل قيمة أقل من ذلك يعد حمضيا، أما الأوساط التي تتراوح قيمة حموضتها بين 7 و14 فتعد قلوية.

وتحذر الدكتورة يونجونغ جو من مركز صحة الأسنان في نيويورك بالولايات المتحدة، من أن شرب المياه الحمضية سيضر الأسنان، ويبدأ المينا بالتآكل عند درجة الحموضة 5.5، لذلك من الأفضل تجنب المشروبات بدرجة حموضة أقل من 5.5.

وقالت جو إن "الأضرار التي تلحق بأسنانك تتناسب طرديا مع الوقت الذي تقضيه باحتساء المشروب، لذا فإن قضاء ثلاث ساعات في شرب القهوة هو أكثر ضررا من احتسائها في غضون 30 دقيقة".

وأضافت جو أن المياه المعبأة ليست أسوأ لأسنانك من المشروبات الغازية أو القهوة.

وأشارت الدكتورة تيما ستاركمان، من "هاي لاين" لطب الأسنان، إلى أن استهلاك الفلورايد مهم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين يوم و5 سنوات". وتقول الدراسات إنه "خلال مرحلة نمو الأطفال، يمكن لمستويات الفلورايد الدقيقة في ماء الصنبور أن تسهم في تشكيل المينا الصحي".

وأكد مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة أن الأطفال الذين يعيشون في أوساط بها مياه صنبور خالية من الفلورايد لديهم أسنان أكثر هشاشة من نظرائهم الذين يعيشون في مناطق تحتوي فيها مياه الصنبور على الفلورايد.

وقالت ستاركمان إن المشكلة تؤثر على البالغين أيضا، إلا أنها أكدت أن الناس الذين يشربون فقط المياه المعبأة يمكنهم الحصول على الفلورايد، من خلال معجون الأسنان الفلوري أو غسول الفم.

وأوصت ستاركمان بضرورة اعتماد توازن بين المياه المعبأة ومياه الصنبور، من خلال شرب المياه من المصدرين، مشددة على أنه "لا ينبغي تجنب ذلك، إذ يحاول الكثيرون الابتعاد عن شرب مياه الصنبور ولكن لا يوجد سبب لذلك، إنها بالتأكيد صحية".





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: