?
 إلغاء استثناءات من معدل القبول للطلبة غير الأردنيين       أبناء الكرك :كلنا خلف الملك في نصرة الأمة وفلسطين        محمد بن راشد يطلق وزارة "اللامستحيل" في مبادرة غير مسبوقة على مستوى العالم        عاهل البحرين يعقد مباحثات مع رئيس جمهورية هنغاريا       مصر: ٢٣ مليون شخص يوافقون علي التعديلات الدستورية بنسبة 88.83%       إسرائيل ستطلق اسم ترامب على بلدة في الجولان       قائد الجيش الجزائري يفاجئ الشعب بكشف "مخطط خبيث" يستهدف البلاد       

الامام الطيب فى روضة الشهداء .... بقلم : جيهان طلعت عبد العزيز

بقلم : جيهان طلعت عبد العزيز

نزلت كلمة الامام الطيب شيخ الازهر الشريف بردا وسلاما ليس فقط على قلوب وصدور أهالى الضحايا من تلك القرية الصابرة كما وصفها الامام الجليل ولكن أيضا على قلوبنا نحن المصريين الذين تعتصر قلوبهم ألما منذ الجمعة الماضية على مذبحة الساجدين الذين ارتقت أرواحهم وهم ركع سجود فى بيت الله .

تأتى كلمة الشيخ الجليل الامام الاكبر شيخ الازهر الشريف الدكتور أحمد الطيب لتنير الطريق الذى أظلمته بعض التصريحات من أصحاب القلوب والعقول المهتزة ( هاهو الرأى الفصل للعالم الجليل يقول : أمَّا القَتَلَة الذين اجترؤوا على الله ورسوله، وسفكوا هذه الدِّماءَ الطَّاهِرة في بيتٍ من بيوتِه؛ فهؤلاء خوارج وبُغاة ومُفسِدُون في الأرض، وتاريخهم في قتل المسلمين وترويع الآمنين معروف ومحفوظ.)، وبكل الدقة والجرأة فى قول الحق واعلانه وثبات الازهر على مواقفه لا يخشى فى الحق لومة لائم يصف جيش مصر بالبطل ويساند أرض الكنانة برباطة جأشه فى مصابها الاليم .

يقول العالم الجليل فى مسجد الروضة (ومصر –بإذن الله تعـالى- بتاريخهـا وبسواعدِ أبنائها وجيشها البطل ورجال أمنها البواسِل- قادرةٌ على تجاوزِ هذه المرحلة الصَّعبة والقضاء على هذا الإرهاب الغريب على أرضنا وشبابنا شَكْلًا ومَوضُوعًا وفِكْرًا واعتِقادًا.) سعى الازهر برجاله وشيوخه وابنائه وبناته لتلك القرية الصابرة ليقدموا العزاء لها يقول العالم الجليل الدكتور الطيب : (وكذلك الأزهر الذي جاءكم بشيوخه وأبنائه وبناته ليُعَزِّيكم ويُخَفِّف عنكم مصابكم، ويضع يده في أيديكم من أجل نهضة هذه القـرية علميًّا وصحيًّا واجتماعيًّا.. مع يقيني بأن الدُّنيا كلها لا تُعَوِّض قطرة دم واحدة سُفِكَتْ من هذه الأنفس الزَّكيَّة، لكنه الوفاء ببعضِ حقكم ونيل شرف السَّعْي في خدمتكم.. )..  انه الازهر يا سادة هو الازهر الجامع والجامعة المنارة التى تتوج أرض الكنانة ويقف امامها العالم اجلالا واحتراما للوسطية التى يعلمها للدنيا .

ويقول قوله الفصل فكان البرد والسلام الذى أثلج صدورنا .. قال الازهر وتحدث الامام الطيب من مسجد روضة الشهداء- كما تمنى أهل هذه القرية الصابرة ان يطلق عليه فكان كما أرادوا فى التو واللحظة – جاءت كلمة الامام العالم بعد ان صلى فى نفس المسجد الذى ارتقت فيه ارواح الشهداء لتكون عزاء وبشرى ، فتحية حب وتقدير واحترام للعالم الجليل فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر الشريف , ورحم الله الشهداء وتحيا مصر رغم أنف الحاقدين والحاسدين .

* مذيعة باذاعة البرنامج العام

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: