?
 الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل        الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات       صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية       السفير الاماراتي يشيد بدور الاردن في اطار التحالف العربي باليمن       ميركل تزور الجامعة الالمانية الاردنية وتحاور طلبتها       اللواء البزايعه يلتقي مدير مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية وعدداً من المستثمرين       تخريج دورة اللغة الانجليزية رقم 1 في مركز تدريب المرأة العسكرية      
 مجلس الوزراء يوافق على اعتبار جميع مرضى السرطان مؤمنين صحيا وتغطية نفقات معالجتهم      

كل جمعة .... بقلم : عصام قضماني

بقلم : عصام قضماني

• الأردني خارج بلده .

هو ملتزم ونظامه كابدع ما يكون، يلتزم آداب المرور .

لا يدخن في الأماكن العامة ولا في التكسي ولا في المترو ولا الباص .

يقطع الشارع من مكان المرور المخصص لا يقفز من فوق الشيك ولا حواجز الجزر.

بمجرد أن يركب السيارة أو التكسي يضع حزام الأمان.

مستعد أن يقطع مسافات طويلة بحثا عن سلة مهملات يلقي فيها عقب سيجارة أو ورقة فأين.

يمشي ويوزع ابتسامات على المارة .

يجامل ما وسعه. ولا ينرفز وان سأله أحدهم يجيب بلطف وان سأله شرطي عن اسمه يجيب بكل لياقة والباقي. وهو مبتسم ولا يقول ابدا ابدا «انت مش عارف مع مين بتحكي».

لطيف غاية اللطف كريم غاية الكرم .

لا يقف في سيارته مزدوجة ولا يقف فجأة في منتصف الشارع غاضبا ومعدلاً حركة السير .

تغيره السعادة ولا يحرم شفتيه لأي سبب .

يلتزم القانون ولا يرفع صوته ولا يفعل المشاكل ولا يبارك وتبادل الإساءة بالصفح ويدير وجهه مبتسما ويكتم الغيظ

لا يقطع إشارة المرور حمراء ويسير على الرصيف وتحديدا على خط المشاة

يحافظ على نظافة الطريق والمطاعم والمدرسة والخاص والمشروبات أن وجد.

الأردني في خارج بلده صفحة بيضاء في التزام الأنظمة والتعليمات .

لا أزعم انه ليس كذلك في بلده هو طبعا أفضل من ذلك لكن كل ما يحتاجه هو فرصة لأن يظهر هذا كله .

• وزارة للسعادة

اقترح بما ان رئيس الوزراء يتجه صوب إجراء تعديل على حكومته أن يضيف وزارة للسعادة على أن يتولاها وزير متفائل وصاحب نكتة ودائم الابتسامة.. وزارة يحتاجها المواطن مهمتها أن تزيل الهموم وان تشيع الضحك وأهم ابتكارات إطلاق النكات ونشرها ولا بأس أن خصص لوزيرها برنامجا تلفزيونيا مساء كل يوم يطل من خلاله على الناس بحديث فكاهي يتخلله نكات وإشاعة التفاؤل .

قد يظن القارئ أنني لست جادا بهذا الاقتراح لكن بحق انا جاد وجاد تماما . فبعد مجموعة النكد التي يصادفها المواطن بمجرد أن يفتح عينيه صباحا ويقول يا الله يستحق وزارة للسعادة تعود به إلى الفرح ولو قليلا .

مصادر النكد كثيرة من الداخل ومن الخارج لكن مصادر السعادة شحيحة جدا فليس أقل ما يمكن فعله هو تخصيص وزارة بوزير وطاقم من الكوميديا لهذه المهمة .

لكن ترى من هو الوزير المؤهل لهذه المهمة .. هل يكون من داخل الفريق ام من خارجه .. تعالوا بنا نتصفح وجوه الوزراء .. واحدا واحدا .. من منهم يصلح لهكذا وزارة يا ترى .

لن اقترح اسماء لكن أدعو هنا الناس لتصفح الوزراء ووجوههم وبركاته من منهم تنطبق عليه هذه المواصفات التي نريدها لوزارة السعادة .

هذا استفتاء أرغب بأن يشارك فيه عدد كبير من الناس في تصويت حر يفوز به الوزير الأكثر الهاما لبث السعادة .

أما المواصفات فهي .. فهي الأكثر إطلاقا للنكات والأكثر ضحكا.عن (الرأي)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: