?
 الملك يرعى حفل توزيع جائزة الملك عبدالله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان       الملكة رانيا: المفرق لها مكانة كبيرة عند الهاشميين وهي الدرع الحصين الحامي لحدودنا       تمديد توزيع أموال محصلة بقضايا البورصة حتى 8 الشهر المقبل       تجديد الشراكة بين الحكومة والمصفاة قريباً       تعليق إضراب المستثمرين في قطاع الإسكان        صورة الأردن الإنسانية .... بقلم : د. نبيل الشريف        سلة ذهبية من إنجازات الدبلوماسية الملكية .... بقلم : بلال حسن التل       

محمد أبو تريكة .... بقلم : محمد جميل عبدالقادر

بقلم : محمد جميل عبدالقادر

هناك ارتياح وردود فعل غير عادية على قرار محكمة النقض المصرية بإلغاء إدراج اسم نجم الأهلي ومنتخب مصر الشهير محمد أبو تريكة من قائمة الإرهاب، التي كانت محكمة الجنايات قد اتخذته سابقا.

أول رد فعل للاعب الدولي الذي تمتع دائما بأخلاق عالية ومستوى رفيع راق في سلوكه في الملاعب وخارج الملاعب، بالإضافة إلى تفوقه في الأداء الكروي قال على موقع التواصل "تويتر" "قريبا مع علم مصر".

إن أهم أهدافه الآن العودة إلى وطنه قبل أي شيء آخر، فقد أحب وطنه كثيرا لأنه نال أيضا كل الحب من أبناء وطنه الذي لم يعوضه بنجاحاته المختلفة كلاعب دولي متألق وكمحلل رياضي مؤهل ومحبوب من عشاق الكرة المستديرة.

إن اللاعب الجيد الخلوق يفرض محبة الناس له وهذا ما لقيه محمد أبوتريكة على مستوى الوطن العربي كله.

لقد أنصفت محكمة النقض المصرية أبو تريكة الذي لا يمكن أن يكون في يوم من الأيام إرهابيا لأنه مشهور وله شعبية كبيرة، أكدت أنه مثال في سلوكه وتصرفاته وتطلعاته، ولطالما أمتع جمهور الكرة المصري والعربي بأدائه الرفيع المتميز وروحه الرياضية العالية لسنوات طويلة.

لقد أنجبت مصر عشرات اللاعبين الدوليين الذين نعتز بهم جميعا، وفي هذه الأيام نتابع اللاعب الدولي المتألق في المنتخب المصري ونادي ليفربول الشهير محمد صلاح وغيره.

إن اللاعب الدولي المتميز ثروة وطنية مهمة وواجهة إعلامية أقوى من كل الواجهات في عصر تفوقت فيه الرياضة وتفوق به الإعلام بشكل مؤثر وفعال في الحياة اليومية للإنسان المعاصر أينما كان.

مبروك لمحمد أبو تريكة لأنه تم إنصافه من تهمة قاسية ومبروك أيضا لعشاقه من خلال ما أعطى وأبدع في ميادين اللعبة التي أصبحت ظاهرة إنسانية يعترف بها كل العالم.عن (الغد)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: