?
 استمرار الأجواء الباردة والممطرة في العديد من العواصم العربية خلال الأيام القادمة       صحيفة كويتية تكشف مخططا "جهنميا" يستهدف الاردن        سفيرة السعودية في أمريكا تتحدث عن ملف أثار جدلا في الكونغرس        إسرائيل تفرض طوقا أمنيا على الضفة الغربية وغزة       تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني"        أمر ملكي سعودي يقضي بإعدام وافد سوري واثنين سعوديين       بيان من "الصحة الكويتية" بشأن سرقة أعضاء مصري متوفى      

تصرف حكيم من موناكو .... بقلم : محمد جميل عبدالقادر

بقلم : محمد جميل عبدالقادر

تصرفت إدارة نادي موناكو "حامل لقب بطولة الدوري الفرنسي للموسم الماضي"، تصرفا إيجابيا قليلا ما تفكر به الأندية الأخرى، عندما قررت هذه الإدارة إرجاع ثمن تذاكر المباراة التي خسر فيها فريقها خسارة قاسية أمام فريق باريس سان جيرمان 1-7، إلى الجمهور الذي دفع ثمنها كنوع من الاعتذار لهذه النتيجة القاسية، التي جاءت لضعف أداء فريقها الذي خيب آمال جمهوره وشكل ذلك صدمة له.

في المقابل فإن جمهور موناكو تصرف بروح رياضية رغم أنه مستاء للنتيجة المفاجئة، فلم تصدر منه أي إشارة شغب أو عنف أو إساءة لأي طرف.

إدارة نادي موناكو وضعت ترتيبات خاصة سيتم من خلالها الإعلان عن كيفية استعادة الجمهور لثمن البطاقات التي دفعها في مباراة خيبت آماله.

ويبدو أن هذا الموسم كان معاكسا لما كان عليه الفريق في الموسم الماضي عندما فاز بلقب البطولة، حيث خسر موناكو لقب الدوري هذا الموسم بفارق 17 نقطة حتى الآن عن باريس سان جيرمان، وهو فارق كبير جدا يشير بأن الفريق الباريسي لم يجد من ينافسه على اللقب، علما بأن سان جيرمان يفتقد لبعض نجومه الأساسيين في طليعتهم نيمار، الذي خرج من دور ألـ 16 لدوري أبطال أوروبا بشكل مؤلم.

إدارة موناكو احترمت جمهور النادي واعتذرت له بطريقة حضارية معبرة، تؤكد العلاقة المتينة بينهما والتي نتمنى أن نراها في إدارات الأندية المحلية والعربية.

المشهد المصاحب لهذا التصرف، كان تصرفا معبرا من جمهور نادي ملقة الاسباني، الذي رفع لافتة ترحيبية بنجم ريال مدريد ايسكو الذي كان يلعب في السابق مع هذا النادي، وذلك خلال مباراة ريال مدريد وملقة.

ايسكو سجل الهدف الأول لريال مدريد في مرمى فريقه السابق، واحتراما لجمهور ملقة لم يحتفل بالهدف ولم تصدر عنه أي حركة بذلك، رغم أن الهدف كان رائعا من ضربة حرة مباشرة.

إن الأمر يؤكد في التصرفين السابقين أن الأندية العريقة واللاعبين الدوليين المحترفين، من الصعب أن يخرجوا عن السلوك القويم وعن الروح الرياضية الا في حدود نادرة، احتراما لأنفسهم وللأندية والجمهور الذي ينتمون اليه.عن (الغد)  





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: