?
 اتركوا لنا بعض الحدائق آمنة .... بقلم : أحمد الشحماني       الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا        الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل       الغذاء والدواء تتحفظ على كميات من الارز تباع باكياس مختلفة التواريخ       "التعليم العالي" تدرب كادرها على كشف تزوير الشهادات        إعادة تحديد السرعات المقررة على طريق الزرقاء الأزرق العمري الجديد       الأمير الحسن يرعى إطلاق نتائج الدراسات القطاعية      

نجاح جمعية جماعة الاخوان المرخصة في تطبيق الشورى بين الاعضاء

عمّان ــ صوت المواطن ــ ان المتتبع لتطورات جمعية جماعة الاخوان المسلمين المرخصة في الاردن ، يرى بان القياديين في الجمعية قد حققوا مبدأ الشورى وتداول السلطة بينهم حيث تم اختيار الدكتور (شرف القضاة) مراقبا عاماً للجماعة بالتوافق فيما بينهم ، ويعتبر (القضاة) من ابرز علماء الدين في الاردن والعالم الاسلامي وخاصة في مجال علم الحديث.

والمتابع لجماعة الاخوان غير المرخصة (المنشقة) يرى العكس تماماً فعند اختيار مراقب عام أو أي منصب قيادي لهم يجد الكولسات الغامضة لاختيار هذا الشخص لتنفيذ أجندتهم على المستويين الداخلي والخارجي فيتدخل التنظيم الدولي لاختيار شخصية معينة تطبق سياساتهم و شخصيات داخل الاخوان  لا تريد هذه الشخصية ،فتبقى الخلافات الاخوانية فيما بينهما مستمرة ولا نهاية لها ، ويؤدي ذلك لشعور الاعضاء في الصفوف الدنيا بالاحباط بسبب هذه السياسات ، حتى تضطر هذه  القيادات لاستخدام المال السياسي في سبيل اختيار شخص معين فتتفاقم الخلافات وهذا من الاسباب التي قامت بها مجموعة من الحكماء للانشقاق عن الجماعة وما زالت الانشقاقات مستمرة لغاية هذه اللحظة.

كما وحاولت مؤخراً جماعة الاخوان غير المرخصة بمحاولات للتأثير على الرأي العام من خلال أدواتها الاعلامية ونشر إشاعات مغرضة بحق الجماعة المرخصة ، حيث تتهمها بالخلافات ، ومثال ذلك هو اختيار الدكتور (القضاه) مراقباً عاماً للجماعة خلفاً للدكتور (عبد المجيد الذنيبات) ، علما بأن سبب تقديم الاستقالة واضح للعيان بسبب كبر السن والمرض الذي ألم به ،وتأكيد (الذنيبات) شخصياً بأن المصلحة العامةالوطنية تقتضي ذلك وليست كما تروج الجماعة غير المرخصة.

ورغم كل محالات الانتقاد ، الا أن الجماعة المرخصة بقيادة مراقبها الجديد وجميع أعضائها ما زالت تنادي بنفس المبادرة التي نادت بها سابقاً خاصة للاخوان غير المرخصين وهي " تعالوا الى كلمة سواء" الا انهم ما زالوا يتمسكون بآرائهم ولا يريدون الا تحقيق غاياتهم المعروفة والمكشوفة.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: