?
 تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية      

المجالي يدعو للاعتماد على الذات في مواجهة التحديات

عمّان ــ صوت المواطن ــ دعا العين حسين المجالي الى اللجوء لخيار الاعتماد على الذات في مواجهة زيادة التكاليف الناتجة عن الازمات العربية .

وقال المجالي في كلمه له خلال محاضرة مساء يوم السبت 12/5/2018 في جمعية تحصيين المتخصصة في توعية المجتمع المحلي بخطر الارهاب والجريمة :" اننا في الأردن مضطرون إلى اللجوء لخيار الاعتماد على الذات بما فيه من صعوبة التطبيق على المواطنين، الذين يتحملون اليوم تزايد تكاليف الحياة التي سببتها الأزمات العربية من حولنا بشكل أو بآخر".

واضاف "يعلم الجميع أن خطر التطرف والإرهاب هو من أكتر التحديات التي تواجه العالم أجمع فلم يعد هناك دولة بالعالم مستثناة من أن تتعرض لهذا الخطر ولذلك تجدون جميع الدول تعمل على التحوط من أن يقع المحظور وأن تقع ضحيتها نتيجة الإنغلاق الفكري لدى البعض والتشدد ورفض الأخر، لكن التحوطات المتخذة لدى الكثيرين فيما تعلق في مكافحة التطرف والإرهاب ما زالت ناقصة لأنها لم تراعي النظرة الشمولية في اجراءاتها لمكافحة هذه الأفة فالحل الأمني وحده ليس كافيا للقضاء على الظاهرة بل لا بد أن يكون الحل الأخير بل ان المواجهة الفكرية هي الميدان الأول من ميادين القضاء على التطرف والتشدد والإرهاب وميدان الفكر بطبيعة الأحوال يبداء من البيت والمدرسة والجامعة ومن المناهج الدراسية والأساتذة المدرسون كما ويبدأ من المسجد والأئمة والخطباء و من أصحاب الفكر والثقافة وأصحاب الرأي والإختصاص، ثم يأتي الدور الأمني ".

وحول القضية الفلسطينية قال المجالي أن الأردن لا يستطيع وحده أن يقف منفردًا في وجه ما يخطط للقضية الفلسطينية وهو يحتاج الى الجهدين العربي والإسلامي لتشكيل أدوات ضغط وقد نجح ذلك مؤخرًا في انحياز 128 دولة في العالم لنا في اعلانهم رفض قرار الرئيس ترمب في نقل السفارة الأميركية الى القدس المحتلة.

واوضح اننا في الأردن نعتبر القضية الفلسطينية قضيتنا الداخلية، هذا من جانب ومن جانب أخر فاننا على قناعة بأن كل الأزمات التي تتوالى على العرب مرتبطة بشكل وثيق بالقضية الفلسطينية وبالتالي فإن عدم الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية يضمن الحقوق التاريخية المشروعة للفلسطينين فان المنطقة لن تنعم بالسلام والإستقرار الأمني .

واضاف من أجل الوصول الى حل يرضي الفلسطينين حمل الأردني قضية فلسطين الى كل المحافل الدولية فلم يمر لقاء أو حدث عالمي الا وتحدث به جلالة الملك عن القضية الفلسطينية وضرورة تحقيق حل عادل وشامل عبر الدفع بعودة انطلاق مسار التفاوض .

وقال دفع الأردن ضريبة قاسية لمواقفه من القضية الفلسطينية وقضية القدس على وجه التحديد بعد اعلان قرار ترمب بنقل السفارة الأميركية إليها نتيجة الموقف الملكي الهاشمي الوطني العروبي.

كما تطرق معاليه للخطر المحيط بالمملكة من الجهة الشمالية والشرقية وتأثير إغلاق الحدود على الأمن والأقتصاد الاردني .

وكان رئيس الجمعية العين الدكتور محمود ابوجمعة قد أكد على اهمية المحافظة على منظومة القيم والعادات والتقاليد للمجتمع الاردني اضافة الى التوعية بمخاطر التطرّف والإرهاب والجريمة بأنواعها مثل المخدرات والعنف المجتمعي والاتجار بالبشر وعمالة الاطفال والحريات العامة وحقوق الانسان.

وقام بعض أعضاء تحصين المختصين فيها عرض برومو حول الجمعية وبرامجها وأنشطتها واليات عملها وأهدافها والتي من ابرزها التوعية بمخاطر التطرّف والإرهاب والجريمة وتعزيز مقدرات الوطن والولاء للقيادة الهاشمية والمحافظة على الوحدة الوطنية والقيم الإنسانية النبيلة.

وقد ادار هذا اللقاء الذي بداء بالسلام الملكي، وحضره عدد كبير من الشخصيات الوطنية والمثقفين والمهتمين، الأستاذ فايز ابو قاعود عضو مجلس نقابة الصحفيين ، وقد اجاب المجالي على أسئلة الحضور.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: