?
 اتركوا لنا بعض الحدائق آمنة .... بقلم : أحمد الشحماني       الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا        الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل       الغذاء والدواء تتحفظ على كميات من الارز تباع باكياس مختلفة التواريخ       "التعليم العالي" تدرب كادرها على كشف تزوير الشهادات        إعادة تحديد السرعات المقررة على طريق الزرقاء الأزرق العمري الجديد       الأمير الحسن يرعى إطلاق نتائج الدراسات القطاعية      

المتسولة اللبنانية المليونيرة..تخيل كم تركت ثروة وراءها

بيروت ــ صوت المواطن ــ عاشت حياتها متسولة معدمة بائسة، لكنها غادرتها تاركة ثروة لعائلتها لا تخطر على بال أحد ممن يعرفونها، جنتها من التسول والتسكع واستعطاف المارة في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت.

اعتادت النوم في سيارة قديمة في منطقة البسطة ببيروت، واتخذتها كمنزل لها لسنوات.. هي فاطمة محمد عثمان ابنة بلدة عين الذهب بعكار والتي كانت تعاني إعاقة جسدية، وتحمل بطاقة تؤكد ذلك، والتي فارقت الحياة، الثلاثاء، في منطقة الأوزاعي - البسطة.

خبر وفاة المتسولة المشهورة، تصدر اهتمامات اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي، وزادت شهرتها بعدما تبين أن المتوفاة (53 عاما) بحوزتها ثروة طائلة.

 


ووفق شهود، فقد عُثر على مبلغ 5 ملايين ليرة لبنانية نقدا، أي أكثر من 3300 دولار خبأتها المتوفاة بين أغراضها الشخصية، فضلا عن دفاتر بنكية، وحساب بنكي آخر بقيمة تجاوزت المليون دولار أميركي، حسب صور تناقلتها على مواقع التواصل.

المتسولة المليونيرة

خبر وفاتها أثار جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، فبينما أكد الكثيرون أن العديد من المتسولين يمارسون الاحتيال لمضاعفة ثرواتهم، رأى البعض أن الخبر فيه لبس، ومن الصعب بما كان، بل استحالة أن تجمع امرأة معدمة كل هذا المال وتظل تتسكع بالشوارع، فيما ألقى آخرون باللوم على الدولة اللبنانية لعدم اهتمامها بالفقراء وعدم ملاحقتها عصابات المتسولين المنظمة التي تنتشر في أحياء بيروت.

 


وأعرب رواد مواقع التواصل عن دهشتهم عقب انتشار صور المتسولة المليونيرة المألوفة في أحياء بيروت، لما جنته هذه المرأة طيلة سنين.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: