?
 بعد تحرك قوات الداخلية والحرس الوطني نحو الحدود... أمير الكويت يتحدث        إيران تقدم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة       بوتين وترامب يبدآن اللقاء وجها لوجه في القصر الرئاسي الفنلندي في هلسنكي        الحريري: الحكومة ستعلن خلال اسبوع او اسبوعين       لبنان: توقيع عقد لشراء الطاقة الكهربائية من القطاع الخاص       وكالة الانباء الاردنية تحتفل بعيد تأسيسها التاسع والاربعين       الأمير فيصل يزور المعرض الجوي (ايرتاتو) البريطاني      

صدور كتاب "تاريخ الدور الاردني في استقبال اللاجئين" للبلتاوي

عمّان ــ صوت المواطن ــ يتناول كتاب "تاريخ الدور الاردني في استقبال اللاجئين 1948 - 2015" لمؤلفه الدكتور حسن بلتاوي، قضايا اللجوء الانساني الى الاردن بوصفه من بين اكثر الدول العربية التي تحملت اعباء اللاجئين.

ويبين الكتاب الصادر حديثا عن مكتبة الجامعة الاردنية، خطر موجات اللجوء في التاريخ البشري، واحتضان الاردن للعديد من اللاجئين بدءا بموجات اللجوء الفلسطيني وتلتها مأساة اللاجئين العراقيين، والعديد من الجنسيات مرورا بالموجات الاخرى من اللاجئين من السودانيين والصوماليين وانتهاء بما هو قائم الآن جراء اوضاع الأزمات التي تعصف في سوريا وليبيا منذ العام 2012 .

ويستهل الكتاب موضوعاته الموزعة على أربعة فصول رئيسة، بالاشارة الى انه بالرغم مما حققته البشرية من تقدم وتطور مذهلين في ميادين التقنية والاتصالات، الا انها لم تفلح في تحقيق تقدم مواز للتخفيف من معاناة اللاجئين على الصعيد الانساني في ظل الازمات التي يعيشونها، لافتا الى ان التحديات التي برزت في الوطن العربي بسبب الحروب والنزاعات فرضت على الاردن ان يكون الملاذ والمكان الآمن للجوء الانساني، فعلى طول تاريخه احتضن الاردن الملايين من اللاجئين العرب كاكبر دولة مستضيفة للاجئين، اثبت فيه البراعة والقدرة على الاستجابة لتحديات اللجوء الانساني من خلال رؤى قيادته السياسية الحكيمة المتمثلة في خطابات العرش السامي واستراتيجيات الحكومات الاردنية المتعاقبة.

ويسدّ الكتاب فراغ المكتبة العربية بهذا النوع من الدراسات والابحاث، كما يفيد رجال علم السياسة والاجتماع والاقتصاد والاكاديميين، حيث ينتهي الكتاب الى خلاصة مفادها انه "لا بد من المزيد من الدراسات التي تتناول اهمية الدور الاردني في ايواء اللاجئين والاستجابة الاردنية لازمات اللجوء والعمل على استئثار الدور الدولي بتحسين اوضاع اللاجئين واستمرار الدعم الدولي اللامحدود للاستجابة لاحتياجات اللاجئين في المملكة وحث الدول الكبرى والهيئات الدولية على تحسين اوضاع اللاجئين وتاكيد حل قضية اللاجئين وحقهم بالعودة الى بلدانهم الاصلية".(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: