?
 استشهاد الملازم الرواحنة اليوم مـتأثرا باصابته في اربد الثلاثاء الماضي       وكالة أنباء صوت المواطن تبرق وترعد       محاربة الفساد       الاردن خط أحمر       "ترانيم إبليس" يجمع بين أمينة خليل ومنى زكي       إكسسورات 2019 صاخبة وجريئة       نصائح ذهبية للعناية بالبشرة الحساسة      

مسؤول أردني يؤكد تراجع أعداد المرضى والجرحى السوريين على الحدود

عمّان ــ صوت المواطن ــ كشف قائد الإسناد الطبي للمنطقة العسكرية الشمالية في الأردن محمد الجيوسي أن أعداد المرضى والمصابين من النازحين السوريين بدأت تقل منذ مساء الجمعة، مقارنة مع أعدادهم منذ إنشاء المركز الطبي المتقدم على الحدود الأردنية السورية، يوم السبت الماضي.

وقال الجيوسي، في تصريحات للصحفيين السبت "منذ اللحظة التي أصبح فيها تجمع للنازحين دفعنا طواقمنا الطبية تحسباً لأي طارئ أو ظرف صحي قد يمروا فيه نتيجة بعد المسافة والمسير الطويل أو الخوف أو أي شيء. وبدأنا بمباشرة عملنا فورا منذ السبت الماضي 30 حزيران/يونيو، ونواصل عملنا حتى الآن".

وأضاف أنه "منذ مساء الجمعة وحتى السبت بلغ عدد الحالات ما بين 60 و65 حالة، وهي حالات خفيفة ومتوسطة في حين كانت تتجاوز الأعداد في الأيام السابقة المئات".

وبالقرب من نقطة تماس بين الحدود الأردنية والسورية، في المنطقة الحرة، تصطف سيارات إسعاف تابعة للخدمات الطبية الملكية التابعة للجيش الأردنية، إلى جانب خيام تحوي أسرة وأدوات طبية لإجراء العلاجات الأولية للمصابين والمرضى من النازحين السوريين.

ويرى القادم إلى المركز الطبي، جباه النازحين من خلف الشيك الحدودي، ويمنعهم من العودة إلى الداخل أنهم مطلوبون من قبل الدولة السورية، في المقابل فإن كثيراً ممن كانوا يقفون معهم تمكنوا من العودة إلى الداخل السوري.

وتتمثل الحالات التي كانت تصلنا وتتطلب الكثير من العمل، إصابات الإسهال والقيئ والجفاف عند الأطفال، وحالات ولادة وإجهاض لدى النساء، علاوة على حالات ضعف عام والتهابات في الأمعاء أصابت عدد من النازحين.

وحسب الجيوسي فهذه هي "النقطة الوحيدة للجيش الأردني على طول الشريط الحدودي مع سوريا التي تتضمن إجراءات طبية أولية قادرة على استقبال الحالات" والتي يتم تحويل بعض الحالات إلى "مستشفيات موزعة في داخل الأردن"، على حد تعبير الجيوسي.

ويربط الجيوسي بين تزايد أعداد النازحين وتزايد أعداد المرضى والمصابين في المركز الطبي فيقول "أول يوم دخل الموقع تقريباً 100 حالة أو أكثر بقليل، لكن خلال الايام على مدار الأسبوع تزايد أعداد النازحين ووصولهم إلى هذه النقطة، فكل ما تزايد أعداد الناحين تزايدت أعداد المرضى".

وتابع شارحا "بدأنا في البداية 100إلى 110 مريض ومصاب، وانتهينا إلى 300 أو أكثر من ذلك رقماً، لكن بعد أن ساد الهدوء هذه المنطقة قل العدد لكن لا تزال الساعة الآن 12 ظهراً، ونحن لا نعلم العدد الموجود على الناحية الأخرى وما هو العدد الذي يمكن أن يدخل إلينا".

وبرغم ما سبق فإنه يشير إلى أنه "من الواضح أن طبيعة الحالات أصبحت أخف، حتى الحالات الجراحية تكاد تكون محدودة جداً.. معظم الحالات التي نعالجها هي أمراض المسنين، الذي لديهم أمراضاً مزمنة من السكري والضغط بعض الالتهابات العيون".

من جهته أكد نائب مدير المستشفى الميداني الموجود على الحدود السورية/الملازم أول الطبيب أحمد الكوفحي، في تصريح صحفي، أنه منذ "الليلة الماضية وصباح اليوم الأعداد في تناقص كبير، وطبيعة الحالات كانت سابقا متوسطة إلى شديدة والآن هي من خفيفة إلى متوسطة. والإصابات قلّت جداً".

ويشرح أكثر بأن "أغلب الحالات حاليا التهابات معوية عند الأطفال وضربات الشمس التهابات القصبات الهوائية" في حين أنها "في البداية أيام السبت والأحد والاثنين منذ 30 يونيو/حزيران ولغاية 2 يوليو/تموز كانت أغلب الحالات اصابات، شظايا، طلق ناري، جروح، كسور وبتر أطراف لكن حاليا هذه الاصابات ما عادت تصل الينا".

ومنذ بدء العملية العسكرية في جنوب سوريا، بدأ النازحون السوريون يتوجهون نحو الحدود الأردنية طلباً للجوء، لكن الأردن الذي أعلن إغلاق حدوده مع سوريا تماماً منذ العام 2016، رفض خيار اللجوء. رغم ما سبق فقد أعلن رئيس الوزراء الأردني يوم الأحد الماضي الأول من تموز/ يوليو، أي في اليوم التالي لإنشاء المركز الطبي على الحدود، حملة وطنية لإغاثة النازحين السوريين داخل بلدهم.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: