?
 الديوان الملكي الأردني ينسق مع الحكومة لخلق وظائف       رئيس الوزراء الاردني يجري مباحثات مع نظيره الكويتي بشأن العلاقات الثنائية والتحضير لمبادرة لندن       مآسي الحرائق تتكرر في "داكا"...مقتل 70 شخصا على الأقل بحريق التهم مباني سكنية       الحكومة الأردنية تنفي أن تكون شركة (أي-فواتيركم) يملكها حيتان .. وجنيها وأرباح كبيرة من الاردنيين       الإمارات تنفي تخفيف الحظر على قطر في منافذها البحرية       العراق يباغت أكبر ممولي داعش.. ويحرمه من 500 مليون دولار و يعتقل قادة فرنسيين من سوريا       انتفاضة قبلية بوجه الحوثي.. إب ترفض تجنيد الميليشيات      

"الاقتصادي والاجتماعي" يعقد جلسة حوارية لتنمية الأقضية الأقل نماءً

عمّان ــ صوت المواطن ــ عقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي جلسة عصف ذهني حول "تنمية الاقضية الأفل نماء", هدفت الى خلق منصات حوار وتواصل بين المؤسسات الحكومية والأهلية للوصول إلى توصيات وحلول من شأنها تنمية المناطق والاقضية التي تعاني من نسب مرتفعة في الفقر والبطالة.

وقال رئيس المجلس الدكتور مصطفى الحمارنة ان ظاهرة الفقر والبطالة من أكبر التحديات التي تواجه المجتمع الأردني ولا يمكن مواجهتها او التخفيف من حدتها الا بانتهاج سياسات اقتصادية واجتماعية فاعلة ومؤثرة في زيادة معدلات النمو الاقتصادي المتوازن لكافة القطاعات الاقتصادية تتماهى مع زيادة كفاءة وإنتاجية الفرد في استغلال الفرص الاقتصادية المتاحة وتعزيز التشاركية بين القطاعين العام والخاص.

وأضاف ان الجلسة هدفت للوصول إلى توصيات وحلول من شأنها تنمية المناطق والاقضية التي تعاني من نسب مرتفعة في الفقر والبطالة من خلال إيجاد فرص عمل عبر اقامة مشاريع نابعة من طبيعة المنطقة واحتياجاتها الاقتصادية والاجتماعية.

وأشار إلى ان المجلس الاقتصادي والاجتماعي ينوي القيام بدراسة حول "المناطق الاشد فقراً في الاردن: دراسة تشخيصية"، وقد تم لهذه الغاية تحديد منطقة وادي عربة في محافظة العقبة التي تعتبر أعلى المناطق نسبة في الفقر، لتكون النواة الأولى لهذه الدراسة في المرحلة الأولى، وانطلاقة للمرحلة الثانية لإعداد دراسة متكاملة لتشمل المناطق الأخرى.

وقدم المشاركون في الجلسة والذي يمثلون مختلف المؤسسات الحكومية والأهلية في قضاء وادي عربة، مجموعة من التحديات والمشاكل والاحتياجات للنهوض في القضاء وتحسين مستوى معيشة المواطن فيه.

واقترح المشاركون جملة من الإجراءات الواجب اتخاذها من الحكومة وكذلك مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الأهلي للوقوف على التحديات التي تواجه منطقة وادي عربة.

وأشاروا إلى مجموعة من الأفكار والمشاريع التي تتواءم مع طبيعة المنطقة وتوفر فرص عمل لابنائها.

وأكد الحضور ضرورة متابعة التنسيق مع مختلف الجهات للخروج برؤية واحدة مشتركة.

وتم خلال الجلسة استعراض تجارب وتداخلات مؤسسات في قضاء وادي عربة للوقوف على نقاط القوة والضعف وجدوى هذه التداخلات والأثر الذي تركته في المنطقة.(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: