?
 محكمة مصرية تخلي سبيل علاء وجمال مبارك       نصيحة إماراتية رسمية لإيران       ترامب يوقع مرسوما بإدخال العقوبات الجديدة على روسيا حيز التنفيذ       تطورات جديدة في اتهام سعد لمجرد بالتحرش الجنسي       ثقافة مأدبا تنظم مهرجان مأدبا الأول للثقافة والفنون       الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين بالعيد الوطني لبلاده .. و بالمناسبات الوطنية لعدد من الدول       الرزاز يطلق مؤشر خدمة رضا المواطنين عن خدمات الأراضي والمساحة      

المعلمي: السعودية ستتصدى لحزب الله اللبناني في كل مكان

نيويورك ــ صوت المواطن ــ أعلن السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، في لقاء مع "العربية" الأربعاء، أن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده المملكة العربية السعودية، يسعى لاستعادة الحديدة سلمياً، واصفاً توقف العمليات العسكرية حالياً بالمؤقت من أجل إفساح المجال للجهود الدبلوماسية لتسليم المدينة سلمياً.

وأشار المعلمي إلى أن السعودية ستتصدى لميليشيات حزب الله اللبناني في كل مكان وتفضح ممارساته أمام المجتمع الدولي، متهماً الحزب بالسعي لزعزعة استقرار الأمة العربية.

وعن جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، قال المعلمي: "لا يبدو لي حتى هذه اللحظة أن غريفيث استطاع أن يحقق اختراقاً كافياً في صفوف الموقف لدى طرف الانقلابيين، وأنا أظن أنهم يماطلون ويسوفون وأنهم يستعملون الوسيط الدولي لإطالة أمد البحث، ولذلك هذا الأمر لا يمكن القبول به إلى ما لا نهاية".

وكان وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، قد بعث، في وقت سابق، رسالة احتجاج شديدة اللهجة إلى نظيره اللبناني، جبران باسيل، داعياً الحكومة اللبنانية إلى كبح جماح الميليشيات الموالية لإيران وسلوكها العدواني، تماشياً مع سياسة النأي بالنفس، وذلك على خلفية تورط ميليشيات #حزب_الله المتزايد في دعم الحوثيين.

وشدد اليماني على حق بلاده في طرح هذه المسألة في المحافل العربية والدولية، قائلاً: "إننا في الجمهورية اليمنية نحتفظ بحقنا في عرض المسألة على مجلس جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ومجلس الأمن الدولي".

كما ظهر غضب الوزير اليمني جلياً، في خطابه المؤرخ بـ8 تموز/يوليو الحالي، رغم استخدام كلمات دبلوماسية تؤكد على متانة العلاقات مع لبنان، معتبراً تحريض الأمين العام لحزب الله، حسن #نصرالله، على قتال قوات الشرعية تدخلاً سافراً في شؤون اليمن.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: