?
 محكمة مصرية تخلي سبيل علاء وجمال مبارك       نصيحة إماراتية رسمية لإيران       ترامب يوقع مرسوما بإدخال العقوبات الجديدة على روسيا حيز التنفيذ       تطورات جديدة في اتهام سعد لمجرد بالتحرش الجنسي       ثقافة مأدبا تنظم مهرجان مأدبا الأول للثقافة والفنون       الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين بالعيد الوطني لبلاده .. و بالمناسبات الوطنية لعدد من الدول       الرزاز يطلق مؤشر خدمة رضا المواطنين عن خدمات الأراضي والمساحة      

128 قتيلا بهجوم انتحاري استهدف تجمعا انتخابيا باكستانياً

كراتشي ــ صوت المواطن ــ ارتفعت حصيلة قتلى التفجير الانتحاري الذي وقع في جنوب غرب باكستان الجمعة إلى 128 قتيلا، بحسب مسؤول، في أكثر هجوم دموية في سلسلة هجمات استهدفت تجمعات انتخابية وأدت إلى زيادة المخاوف الأمنية قبل الانتخابات العامة.

وقال فايز كاكار وزير صحة ولاية بلوشستان "توجد جثث كثيرة في 6 مستشفيات مختلفة، وهناك أكثر من 120 جريحا، وما بين 15 و20 جريحا في حالة حرجة"، إثر التفجير الذي وقع في بلدة ماستونغ قرب كويتا عاصمة بلوشستان.

وهذا ثاني اعتداء يستهدف الجمعة لقاء انتخابيا في باكستان، حيث ستجرى انتخابات نيابية في 25 تموز/يوليو وسط أجواء متوترة.

ووقع الاعتداء في ماستونغ التي تبعد حوالي 40 كيلومترا عن كويتا، عاصمة #بلوشستان.

وأضاف وزير الداخلية أن الاعتداء قد استهدف لقاء للسياسي مير سراج ريساني الذي قتل.

وقال: "قضى متأثرا بجروحه خلال نقله إلى كويتا. كان مرشحا لمقعد نائب إقليمي في إطار حزب بالوشستان عوامي"، مشيرا إلى أنه هجوم انتحاري.

وفي وقت سابق، انفجرت قنبلة مخبأة على دراجة نارية قرب بانو (شمال غرب) لدى مرور موكب مرشح آخر إلى الانتخابات، وقتلت أربعة أشخاص وأصابت حوالي عشرين آخرين، كما ذكرت الشرطة.

ونجا السياسي المستهدف بالهجوم أكرم خان دوراني، ممثل تحالف للأحزاب الدينية.

وكان اعتداء انتحاري أعلن عناصر طالبان الباكستانيون مسؤوليتهم عنه، استهدف أيضا مساء الثلاثاء لقاء انتخابيا لحزب عوامي الوطني في بيشاور (شمال غرب)، وتسبب بمقتل 22 شخصا حسب حصيلة جديدة.

وبدأت الحكومة الانتقالية في باكستان حملة على التجمعات السياسية، اليوم الجمعة، في ظل عودة شريف، الذي عزلته المحكمة العليا من منصبه العام الماضي وصدر ضده حكم غيابي في قضية فساد الأسبوع الماضي، إلى البلاد للمشاركة في الحملة الانتخابية لحزبه قبيل الانتخابات العامة.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: