?
 لقاء أردني قطري عاجل في الدوحة لبحث توجيه الأمير       كيان مصرفي خليجي جديد بـ90 مليار دولار       انطلاق عملية عسكرية بمديرية شدا خامس مديرية بصعدة اليمنية        مفاوضات أمريكية ــ تركية لعقد صفقة أسلحة        إصابة 22 إثر سقوط حمم بركانية على سفينة سياحية في هاواي       الإمارات تعلن عن مشروع جديد يعد الأول من نوعه في العالم       حالة الطقس اليوم الثلاثاء الى الخميس : اجواء صيفية عادية       

موسكو تستدعي سفير اليونان رداً على طرد دبلوماسيين روس

موسكو ــ صوت المواطن ــ استدعت روسيا، الجمعة، السفير اليوناني لديها اندرياس فريغاناس "للاحتجاج" على "القرارات المناهضة لروسيا" التي اتخذتها أثينا بعدما أعلنت عن إجراءات بحق دبلوماسيين روسيين.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن موسكو "احتجت بشدة على طرد دبلوماسيين روسيين ومنع اثنين آخرين من الرعايا الروس من دخول أراضيها".

وكانت الحكومة اليونانية أعلنت، الأربعاء، أنها اتخذت "إجراءات لضمان المصلحة الوطنية" بعد "تدخل" من قبل مسؤولين روس في تسوية خلافها مع جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة.

ولم تعط السلطات اليونانية تفاصيل حول طبيعة هذه الإجراءات.

وبحسب الصحافة اليونانية فإن أثينا تستعد لطرد دبلوماسيين روسيين ومنع اثنين من الرعايا الروس من دخول البلاد.

وقالت الخارجية الروسية: "نعتبر هذا العمل لا أساس له على الإطلاق ولا يستند إلى وقائع"، معبرة عن مخاوف من أن يضر هذا القرار "بقوة" بالعلاقات بين البلدين.

وكانت روسيا حذرت الأربعاء أنها تعتزم اتخاذ إجراءات "مماثلة" ضد أثينا.

وتابعت الوزارة الروسية "من الواضح أنه خلف القرارات المناهضة لروسيا التي اتخذتها الحكومة اليونانية تقف واشنطن، في إطار قمة الأطلسي" التي عقدت في 11 و12 تموز/يوليو في بروكسل.

وخلال هذه القمة دعا حلف الأطلسي خصوصا سكوبيي إلى فتح مفاوضات الانضمام بعد الاتفاق الذي أبرمته مع أثينا حول الاسم الجديد للبلاد وهو "جمهورية مقدونيا الشمالية".

وبحسب الصحافة اليونانية فإن أثينا تأخذ على دبلوماسيين روسيين أنهما حاولا التأثير على الرهبنة في جبل آثوس في شمال شرق البلاد المعروف بقوميته الشديدة وعلى السلطات المحلية في شمال البلاد لتنظيم تظاهرات ضد الاتفاق مع سكوبيي.

وكانت أثينا وسكوبيي وقعتا في منتصف حزيران/يونيو اتفاقا لحل خلافهما الذي يعود إلى 27 عاما حول تسمية مقدونيا بهدف تجاوز الاعتراض اليوناني على انضمام هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الصغيرة إلى حلف الأطلسي.

وتظاهر مئات آلاف اليونانيين في شباط/فبراير وايار/مايو ضد احتمال التوصل إلى اتفاق حول تقاسم اسم مقدونيا مع الدولة المجاورة، والذي أبرمته في نهاية المطاف حكومة الكسيس تسيبراس اليسارية رغم معارضة قوية من اليمين وأوساط القوميين.

ونظمت سلسلة تجمعات أخرى منذ إبرام الاتفاق رسميا لكن مع مشاركة ضعيفة لم تتعد الأوساط القومية أو مناصري حزب "الفجر الذهبي" اليميني المتطرف.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: