?
 تكريم جامعة عمان الاهلية في حفل جامعة صوفيا بمرور 130 عاما على تأسيسها       الاحتفاء باشهار كتاب "اصوات من الاردن" لصويص       مدعي عام عمان يوقف الإعلامي محمد الوكيل       علوش: سورية حريصة على عودة العلاقات مع الأردن       "الطاقة": انخفاض أسعار النفط لشهر كانون الأول       الملك يعزي في اتصال هاتفي الرئيس النيجيري بضحايا الهجمات الإرهابية       الملكة رانيا: أبسط تعبير عن انسانيتنا هو الكلمة الحلوة      

الإمارات والصين تدشّنان 13 جسراً لطريق الحرير والتنمية الشاملة .... بقلم : محمد جلال الريسي

بقلم : محمد جلال الريسي

دشّنت دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية 13 جسراً للتعاون عبر ممرات واسعة وسريعة وبالاتجاهين، في خطوة وصفها خبراء الاقتصاد بأنها تشكل الأساس الرئيس للتنمية الشاملة ولطريق الحرير الذي سيعزز ويوثق من روابط الشراكة الاستراتيجية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

الحزمة الثرية من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي شملت مختلف أوجه التعاون وجرى تبادلها بين البلدين، حملت في حصيلتها النهائية رسائل واضحة على كافة المستويات التنموية والسياسية وهي تؤكد في مجملها أن الإمارات والصين نجحتا في تأسيس أنموذج مبتكر لخريطة شراكة شاملة على المستوى الدولي.

الأنموذج المبتكر في الشراكة المستدامة بين البلدين والذي أسفرت عنه المباحثات التي شهدتها زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ للإمارات «يعبر عن رؤية متقدمة لمستقبل العلاقات الثنائية من خلال شراكة استراتيجية شاملة طويلة الأمد نعبر منها إلى مرحلة زاخرة بالنمو والازدهار الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والعلمي»، وفق ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ومن المؤكد أن الإنجازات الكبيرة التي أسفرت عنها المباحثات الإماراتية الصينية لم تكن لتتحقق لولا الجهد المتواصل الذي كرسته القيادة الرشيدة للدولة في سبيل تطوير كل القطاعات، الأمر الذي جعل الدولة الاتحادية أنموذجاً في التنمية الشاملة والاستقرار وعلى النحو الذي يؤهلها بأن تكون شريكاً استراتيجياً مميزاً لدول العالم خاصة لتلك الدول التي تحرص على مخاطبة المستقبل في خططها واستراتيجيات عملها بشكل عام.

إن الرسالة الأكثر أهمية فيما حققته المباحثات بين البلدين وكما عبرت عنه وسائل الإعلام الصينية ذاتها تمثلت فيما أطلقت عليه مفهوم «الأولوية» في زيارة العاصمة أبوظبي خلال جولة الرئيس شي جين بينغ والتي تبرز اهتمام الجانب الصيني بتطوير العلاقات مع دولة الإمارات وضرورة الاتفاق على أسس راسخة للعلاقات الثنائية.

هذه الأولوية في الزيارة تستند إلى حقائق عدة فبحسب البيانات الرسمية تعد الإمارات أكبر سوق للصادرات، وثاني أكبر شريك تجاري للصين بين الدول العربية، وأكبر دولة عربية من حيث عدد المشروعات الاستثمارية في الصين فيما تحافظ الصين على مكانتها كأكبر شريك تجاري للإمارات منذ سنوات طويلة.

أما المحور الآخر الذي التقطته وسائل الإعلام الصينية في إطار تغطيتها للحدث فهو المتمثل في طبيعة العلاقات الصينية - الإماراتية وما تتميز به من أهمية بالغة في الحفاظ على سلامة واستقرار منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يحفز على استمرار التعاون الفعال بين البلدين.

كذلك فإن إرادة الصين الثابتة في الانفتاح والتعاون، ونشاطها في بناء مجتمع يتمتع بمصير مشترك للبشرية، وتطوير علاقات دولية جديدة على المدى الطويل هي مفاهيم تتشارك بها مع رسالة دولة الإمارات ومن شأنها تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والتي جاءت اتفاقيات ومذكرات التفاهم المتبادلة بينهما لتترجمها كحقيقة على أرض الواقع.

وفي كل الأحوال فإن ما أسفرت عنه المباحثات الإماراتية الصينية من نتائج وما عممته من رسائل، يعكس في حصيلته النهائية مدى حجم الحرص الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لكي تكون دولة الإمارات مواكبة للمرحلة الانتقالية التي يعيشها الخليج والمنطقة والعالم أجمع، وبحيث تسهم في فتح مسارات جديدة لعلاقاتها الخارجية مع كبار الدول وبزخم مستند إلى القفزات النوعية وأوراق القوة والخبرة والإبداع التي حققتها الإمارات خلال السنوات الماضية على مختلف الصعد. عن (البيان) الاماراتية





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: