?
 تكريم جامعة عمان الاهلية في حفل جامعة صوفيا بمرور 130 عاما على تأسيسها       الاحتفاء باشهار كتاب "اصوات من الاردن" لصويص       مدعي عام عمان يوقف الإعلامي محمد الوكيل       علوش: سورية حريصة على عودة العلاقات مع الأردن       "الطاقة": انخفاض أسعار النفط لشهر كانون الأول       الملك يعزي في اتصال هاتفي الرئيس النيجيري بضحايا الهجمات الإرهابية       الملكة رانيا: أبسط تعبير عن انسانيتنا هو الكلمة الحلوة      

رأس المال الأغلى .... بقلم : منى بوسمرة

بقلم : منى بوسمرة

دولة النجاح والتفوق في عيون العالم لم تكن إلا صورة واقعية لما تمثله الإمارات على كل المستويات، بما في ذلك الريادة في الإدارة الحكومية والسعي لتحقيق أعلى النسب في الرضا الوظيفي.

لقد حققت الدولة أعلى التصنيفات على مستوى الخدمات المقدمة من قبل الإدارات الحكومية، وأصبحت نموذجاً تقتدي به الدول، وليس أدل على ذلك من أن كل المنتديات التي تقام وترتبط بالخدمات الحكومية، يشارك بها خبراء على مستويات مميزة، إضافة إلى حكومات من كل الدول، تستفيد من تجربة الإمارات الرائدة.

ولولا القيادة الفذة بإصرارها وعزمها على تحويل شعارات السعادة ورضا الناس إلى إجراءات وواقع لما شهدنا كل هذه التغيرات، وهي القيادة ذاتها التي تتابع كل التفاصيل، وتتلقى التقييمات ولا تسمح بأي خلل هنا أو هناك، وتحضّ دوماً على صون المنجزات في كل القطاعات، بما في ذلك الجهات الحكومية المختلفة.

هذا ما أكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالأمس ممهلاً مديري جهات حكومية اتحادية ستة أشهر لتغيير بيئة العمل من أجل زيادة رضا الموظفين، ما ينعكس بالتالي على مراجعي هذه الجهات، والكل يدرك هنا حجم الترابط بين بيئة العمل وطبيعتها ومستوى خدمة الناس، مشيراً سموه إلى أن تدني النسبة إلى 60% غير مقبول.

الشيخ محمد بن راشد لا يقبل أن يكون بيننا موظف لا يشعر بالرضا، خاصة أن المعادلة واضحة بين رضا الموظف وقدرته على تأدية مهام عمله بشكل إيجابي، وعدم رضا الموظف لأي سبب كان يؤدي إلى شعوره بالسلبية، وربما تتأثر علاقته مع مراجعي تلك الجهة أو المتعاملين، إذ لا يمكن الفصل بين الأمرين.

وبهذه الروح القيادية التي خبرناها في سموه، ودعمه أيضاً للموظفين حين يُعتبرون رأس مال الحكومة الأغلى، يوجه مديري هذه الجهات ويمنحهم سقفاً زمنياً محدداً، لمراجعة أداء هذه المؤسسات والجهات وتغيير بيئة العمل، وهذا يعني أن أمام كل مدير فترة الستة أشهر ليبدأ خطته لرفع منسوب رضا موظفيه، من أجل أن ينعكس ذلك على المتعاملين مع هذه الجهات، وهذا يعني أن الغاية النهائية هي زيادة السعادة والرضا بين الجميع، وبرؤية حازمة لا تقبل أن تتراجع الخدمات لأي سبب كان.

هذا يعني أننا في فبراير المقبل أمام تقييم جديد، والكل يدرك أن كل سياسة وقانون وأمر وتوجيه تتبعه نتائج إيجابية وتغيرات نحو الأفضل، وتشهد بذلك التقارير الدولية والتصنيفات العالمية التي تدرج الإمارات دوماً في أعلى المراتب. عن (البيان) الاماراتية

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: