?
 10 اصابات من رجال الامن و انتهاء كافة مظاهر الاحتجاج في محيط الرابع       الأمير الحسن يرعى اجتماع إطلاق دراسة مراجعة الاستراتيجية "تحقيق هدف التنمية المستدامة المحور الثاني"       الرزّاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام"       وزير الخارجية يلتقي نظيره التونسي       محتجون ينامون في الشارع       صاحب مقولة "هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية": أفلست وأعيش أتعس أيامي        مبادرة اماراتية لدفع الالتزامات المالية عن 1700 غارمة      

وزير الثقافة: مسؤوليات المثقفين تتعاظم في ظل الاعتداءات الإرهابية

الكرك ــ صوت المواطن ــ قالت وزير الثقافة، بسمة النسور، إن مسؤوليات المثقفين تتعاظم في ظل ما يتعرض له الأردن من اعتداءات إرهابية مستمرة.

وأضافت النسور، خلال لقائها الهيئات الثقافية في محافظة الكرك، الأحد، بحضور محافظ الكرك صالح النصرات، ورئيس مجلس المحافظة، صايل المجالي، إن الدور التنويري للمثقفين ضرورة حياتية شاملة لا يقل أهمية عن أي دور آخر في المجتمع.

وبينت أن مهمة التوعية بخطورة الفكر الإرهابي المنحرف من خلال الأعمال الثقافية وترسيخ قيم الحوار يساهم في حماية المجتمع والدولة من تداعيات السلوك الإجرامي الناجم عن فكر مغلق غير قادر على استيعاب الآخر.

وأوضحت أن الحدث الجلل الذي أصاب السلط أصاب قبلها الكرك واربد؛ حيث أعلى الأردنيون من قيم ثقافتهم الحقيقية القائمة على المحبة والوعي والانفتاح في مواجهة ثلة من الخارجين على قيم الحياة، وهي ما وصفتها النسور بـ"الاستراتيجية القيمية الأردنية"، القائمة على بناء ثقافي حضاري أردني يرفض ويحارب كل أشكال الغلو والتطرف والإرهاب.

وعرضت النسور لمسيرة بناء الدولة الأردنية الحديثة التي قدم الأردنيون رجالا ونساء تضحيات عظيمة في سبيل الحفاظ عليها رغم التحديات. وأشارت إلى دور المبدعين والمثقفين في الكرك وضرورة رفدهم الساحة الثقافية بنماذج الإنجاز مثل راهب القلعة اسامة المفتي وغالب هلسا، رفقة دودين، والناقد سامح الرواشدة، وعاطف الفراية، وعدي مدانات، وخالد محادين، ونجيب القسوس، وسلطان القسوسن وابراهيم الصرايرة، وميسون الصناع، وغيرهم من الذين صاغوا الذائقة الوطنية والعربية في أجمل تعبير عن الذات الوطنية الأردنية، إضافة إلى إثرائهم للتراث والثقافة. واعتبرت النسور الصورة الحضارية المشرقة للأردن والتي قدمها ويقدمها الأدباء والمثقفون الأردنيون الإطار الشامل والمعبر عن قيم المجتمع وثقافته.

ولفتت إلى أن شهداء الأردن من الجيش العربي والأجهزة الأمنية المختلفة، الذين يقدمون أنبل العطاء وأعظم التضحيات، يعبرون عن ثقافة الأردن الرافض للفكر الظلامي والإرهاب بكافة أشكاله، ملهمون حقيقيون للمجتمع وجيل الشباب في الوفاء والتضحية.

وعرضت لأهمية دور الهيئات الثقافية في استيعاب الشباب وطاقاتهم وأدوارهم ضمن الأفق الوطني العام. من جهته، اكد محافظ الكرك أن الثقافة تعد خندقا وطنيا يساهم في حماية الإرث والتراث الأردني بكافة تفاصيله.

وأضاف أن الأردن الحصين والعصي على كل قوى الشر هو الأردن الذي يتميز بالعلم والوعي والاعتزاز بالموروث الحضاري في التسامح والمحبة. من جانبه، قال رئيس مجلس محافظة الكرك إن الهيئات الثقافية في الكرك تحتاج إلى الدعم لتكثيف جهودها في المساهمة مع المؤسسات الوطنية المختلفة في بناء الشخصية الوطنية الملتزمة بقيم الولاء والانتماء والحق والخير والسلام.

وأضاف أن مجلس المحافظة لا يدخر جهدا لدعم هذه الهيئات ضمن موازنة المحافظة وبالتنسيق مع مديرية ثقافة الكرك.

وجرى حوار موسع في قاعة المحافظة، بحضور الفريق المرافق للوزيرة النسور، تم خلاله بحث كافة الأمور المتعلقة بالقطاع الثقافي في المحافظة، إضافة إلى زيارة نادي الإبداع. (بترا)

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: