?
 محاضرة متخصصة بقياس الذكاء "للدكتور أبو دريع " في جامعة عمان الأهلية       تمنيات.. أم مشاريع حقيقية؟ .... بقلم : مكرم الطراونة       حرائقهم وسيولنا .... بقلم : فهد الخيطان       كي لا نكتب مقالاتٍ لا تُقرأ .... بقلم : محمد داودية       منابت الشهداء .... بقلم : بلال حسن التل        براءة مركز حماية وحرية الصحفيين .... بقلم : نضال منصور       الاجهزة الامنية.. الف تحية .... بقلم : حاتم العبادي       

الطراونة يحاضر في كلية الدفاع الوطني

عمّان ــ صوت المواطن ــ قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إن المجلس يقف إلى جانب جهود مؤسسات الدولة الأردنية ويتكامل معها في جهود مكافحة الإرهاب والدور الطليعي في الحرب على الإرهاب.

واضاف: ان المجلس جزء من نسيج الوطن ومؤسسة لا تتأخر عن واجبها، شراكة ومسؤولية، مستذكراً بطولة الشهداء الذين رووا تراب الوطن بدمائهم النقية، مسطرين أعظم البطولات.

جاء ذلك خلال محاضرة له الاربعاء بعنوان "موقع النظام النيابي في تصميم السياسات الوطنية" للدارسين في دورتي الدفاع 16 والحرب 25 وبرنامج ماجستير استراتيجيات في مواجهة التطرف والإرهاب2 في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية.

 

 

وفيما يتعلق بموقع النظام النيابي في تصميم السياسات الوطنية، قال الطراونة: " لطالما شكل هذا العنوان ثابتا من ثوابت نظامنا السياسي الذي نعتبره جميعاً الركن الأصيل في حمايتنا ومستقبل أبنائنا، وهو النظام الذي استلهم كل قيم الديمقراطية والانفتاح منذ أن كان العرب من حولنا منغمسين بفوضى عدم استقرار أنظمة الشعوب".

وأشار إلى أن السلطة التشريعية كانت على الدوام مرآة التمثيل الشعبي في المجالس النيابية عبر أصدق الأشكال، ومن خلال المشاركة الشعبية في الاقتراع والتصويت لاختيار المجالس النيابية منذ نهاية عشرينيات القرن الماضي ليكون النظام السياسي مكمّلاً ومتضامناً مع شعبه لا معطلاً لتطلعاته وطموحاته.

وأكد أن الظروف الإقليمية القريبة منا والبعيدة وتقاطع المصالح الإقليمية والدولية تتطلب منا الحذر التام، وحشد صفنا في خندق واحد خلف قيادتنا الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، وبذلك نحصن مسيرتنا في مواجهة الخطر لصون وحدتنا الوطنية ومواصلة مسيرة الإصلاح عبر الحوار الوطني الهادف والمتزن بعيداً عن سائر مظاهر التطرف والشطط.

وفي نهاية المحاضرة التي حضرها آمر ورئيس وأعضاء هيئة التوجيه في الكلية، أجاب رئيس مجلس النواب على أسئلة واستفسارات الدارسين.(بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: