?
 محاضرة متخصصة بقياس الذكاء "للدكتور أبو دريع " في جامعة عمان الأهلية       تمنيات.. أم مشاريع حقيقية؟ .... بقلم : مكرم الطراونة       حرائقهم وسيولنا .... بقلم : فهد الخيطان       كي لا نكتب مقالاتٍ لا تُقرأ .... بقلم : محمد داودية       منابت الشهداء .... بقلم : بلال حسن التل        براءة مركز حماية وحرية الصحفيين .... بقلم : نضال منصور       الاجهزة الامنية.. الف تحية .... بقلم : حاتم العبادي       

رجال الأمن.. سلمت أرواحكم .... بقلم : محمود الداوود

بقلم : محمود الداوود

مهما قلنا من كلمات بحقكم فإنها كلمات عاجزة عن أن توفيكم حقكم ، أيها الساهرون على أمننا.. يا من تبذلون أرواحكم فداء للوطن.. يا من تتقدمون صفوفنا من أجل أن ننعم بالطمأنينة والسلام.

رجال أمننا الأشاوس من كل التشكيلات الأمنية الأمن العام والمخابرات والدرك والجيش والدفاع المدني والبحث الجنائي والاستخبارات نحن نحبكم لأنكم تحموننا وتحمون الوطن.. ننام وأنتم الساهرون.. وأنتم تدفعون أرواحكم من أجل ذلك، فكيف نجزيكم وأنتم لا تطلبون الجزاء إلا من عند الله، والله لن يخذل من دافع عن شرف الأمة وعن حياض الوطن وعن أبناء الوطن.

أيها الساهرون على حمايتنا ممن يترصدون بنا وبأمننا كل المحبة نزجيها لكم، كل التقدير لهذا العطاء الذي لا ينضب في الولاء والانتماء لهذه الأرض المقدسة تحت ظل الهاشميين الأحرار في ظل عميد آل البيت صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه.

يا رجال الأمن أعطونا من شهامتهم نسمة نسمو بها.. وأعطونا من شجاعتكم ما نرفع به هاماتنا.. وأعطونا من عقيدتكم حكمة نستنير بها.. وأعطونا من ولائكم ما نسند به ولاءنا.

نحن الذين إذا أردنا العزة أخذناها من عزيمتكم.. وإذا أردنا الرفعة أخذناها من شموخكم.. وإذا أردنا  المحبة أخذناها من وفائكم .

هذه كلمات صدق أقولها لا أجامل فيها أحدا إلا قول الحقيقة التي ندركها جميعا لكن لا يشكر الله من لم يشكر الناس، فما بالكم بمن يسهرون على حماية أرواحنا ويقدمون في سبيل ذلك أرواحهم؟ يارجال أمننا سلمت أرواحكم.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: