?
 الرزاز يلتقي رئيس وأعضاء مجلس بلدية إربد الكبرى.. و يزور شركات داعمة لأفكار المشاريع الناشئة الريادية        بتوجيهات ملكية.. العيسوي يسلم 26 مسكناً للأسر العفيفة       "بترا" تحتفل باليوبيل الذهبي لتأسيسها .. و اتحاد وكالات الأنباء العربية يهنئ        السعودية تؤكد تسهيل قدوم حجاج قطر وتدين الادعاءات و تسمح للمعتمرين بالتنقل خارج مكة والمدينة       مصدر مسئول: ناقلة النفط " MT RIAH " غير مملوكة لدولة الإمارات        "حماس" تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية باستشهاد المعتقل طقاطقة       "غضب" فلسطيني في مخيمات لبنان بسبب قرار لوزارة العمل      

العقبة الخاصة تستحدث مركزا اعلاميا للباحثين والاعلاميين

  العقبة ــ صوت المواطن ــ كتب محمد الخوالدة وامين المعايطه ــ اكد نائب رئيس مجلس المفوضين مفوض الاستثمار الدكتور عماد حجازين، اهمية توحيد الخطاب الاعلامي للمنطقة الخاصة عبر ايجاد مرجعية اعلامية واحدة تنطق باسم المنطقة ومشروعاتها وتعزز العلاقة مع الجمهور وتقدم الصورة الحقيقية والمعلومة الصحيحة لطالبيها وفق شفافية عالية.

وقال خلال ترؤسه الخميس الاجتماع الاول لمركز العقبة الاعلامي الذي استحدثته سلطة المنطقة الخاصة مؤخرا، ليكون مرجعية اعلامية للباحثين والاعلاميين وطالبي المعلومة ان نشر المعلومة المجردة بعيدا عن الاثارة والاشاعة هي الاساس للشفافية التي ينبغي ان تكون عليها مؤسسات الدولة، معتبرا ان منظومة العقبة الخاصة بكل اجزائها قصة نجاح وطنية تعكس قدرة الاردنيين على الانجاز والبناء في ظل ظروف دولية واقليمية معقدة.

واكد ان الصحافة بكافة اشكالها ووسائلها هي خط الدفاع الاول عن مكتسبات الوطن وهي التي تعزز من القيم الايجابية وتنميتها لتكون رديفة لما يمر به الوطن من بناء وانجاز، مشيرا الى ان حاضر العقبة مرتبط بماضيها الضارب في التاريخ، وهذا يستدعي ايلاء التراث والحضارة في العقبة اهمية خاصة وربطهما بالمنتج السياحي للعقبة بما يخدم القطاع السياحي المحلي والعالمي ويوفر لهما صورة واضحة عن هذا المنتج الزاخر بالثقافة والفن والتنوع.

واشار حجازين للأهمية المتزايدة لتغيير وجه العقبة ثقافيا والعمل على تعزيز منتجها الثقافي لذلك تم توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الثقافة لعمل روزنامة ثقافية على مدار العام بالتعاون ما بين السلطة والوزارة يتم تنفيذها في العقبة ووفقا لخطة تنفيذية مشتركة بينهما بحيث يتم النهوض بالعمل الثقافي الجاد المعزز للنهضة الاقتصادية التي تعيشها المنطقة الخاصة.(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: