?
 الإنتربول السعودي يلقي القبض على هارب خارج المملكة       وحدة هجومية للقوات البحرية الأمريكية تدخل البحر المتوسط       قرار هندي حاسم بشأن "أنت طالق بالثلاث"       البابا فرنسيس: الجنس مفتاح إلى الجنة الأبدية       المهندسين تعتذر عن صورة المساعدات و توجه لحظر تصوير الطلاب خلال توزيع المساعدات       مفتي القدس يدعو لتكثيف شد الرحال إلى الأقصى المبارك       وعد حكومي بإعادة النظر في "ضريبة وزن المركبات"      

حسبنا الله ونعم الوكيل يا نقابة الأطباء .... بقلم : يوسف الحمدني

بقلم : يوسف الحمدني

ما يمكن فهمه وحسب علمنا ان تعليق العمل بلائحة الأسعار الجديدة  للأطباء هو عمل غير قانوني ، حيث انه غير ملزم ولن ينطبق على أرض الواقع ، فقرار التعليق لابد أن يصدر بالجريدة الرسمية، فهناك تطبيق للقانون أو الغاء فقط لا غير.

لا ندري ما هو هدف نقابة الأطباء ومجلس النقابة الذي قاد المواطن ضد مشروع ضريبة الدخل واليوم ينقلب 180 درجة  ويتحفنا بقرار لم ينزل الله به من سلطان ويقود موجة ارتفاع الاسعار للأطباء.

 لا شك أن المواطن لم يعد يتحمل رفع أسعار اكثر من هذا، لذلك فإن رفع الأسعار لم يكن مناسبا وكذلك التوقيت خاصة وأن الظروف الاقتصادية التي يمر بها الوطن والمواطن لا نحسد عليها .

ونحن نستغرب ونستهجن توجه نقابة الاطباء ومجلس النقباء لزيادة جنونية في الاسعار ما هو  الا خدعه لإسكات الشعب والإعلام المهني الوطني والناشطين في قنوات التواصل الاجتماعي  ومؤسسات المجتمع المدني وممثلي الشعب، لذلك يجب الاستمرار في رفض رفع الأجور الطبيه حتى يتم الإعلان عن إلغاء القرار كليا ، أو إقرار لائحه تتعلق بشركات التأمين وأخرى بالمواطن المريض الذي لاحول ولا قوة له.

إننا نرى أن قرار نقابة الأطباء ما هو إلا "إلتفافاً" على مطالب المواطنين التي كانت تقودها النقابات ضد قانون الضريبة في شهر رمضان الماضي.

فإزدواجية المعايير أمراً مرفوضاً يا نقابة الأطباء ويا مجلس النقباء ، ولتعلموا أن رفع أو تعليق أجور الأطباء يُسقط القناع عن النقابة، ويكشف بأن شعاراتها بالدفاع عن قوت المواطن ضرباً من الخيال وضحكاً على الذقون".

وبعقلانية بالله عليكم   كيف سيتم الترويج للأردن كمقصد سياحي للعلاج بعد الرفع غير المنطقي لأجور الأطباء؟، فهل المقصود أن يتوجه الأردني في حال إجراء تدخل جراحي للخارج بإعتباره أرخص له .

إننا نؤكد انه ليس من المناسب أبداً رفع أجور الأطباء والمستشفيات في هذا الوقت العصيب، في الوقت الذي نتفهم انه على المواطن أن يقف بوجه قرارات النقابات ، و نرى انه يجب على الحكومة أن تضبط الإيقاع بالممارسات الطائشة لنقابة الأطباء، ليس فقط بما يتعلق برفع الأجور، بل بضبط السجلات المالية لكل طبيب (..) لا يرحم المرضى.

ولا يخفى عليكم أن هناك "إنفلاتاً كبيراً وغياباً للرقابة" فيما يتعلق بالأموال الطائلة التي يتقاضاها البعض بلا حسيب أو رقيب أو حتى فواتير ضريبية، لذلك يجب تفعيل نظام فوترة متقدم يضبط الحسابات، وليس غريباً بأن من ثار سابقاً على قانون ضريبة الدخل ومن قاد الإحتجاجات هم النقابات وعلى رأسهم نقابة الأطباء، لأن أي قانون يُفعّل الضريبة التصاعدية" سيحد من دخلهم.

لاشك أن قرار رفع الأجور فيه "توحش" لافتقاده لـ"الحس الانساني".

وهنا نتسأل هل قرارات نقابة الأطباء برفع شامل للأجور الطبية، يأتي تعاطفاً من النقابة مع الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة لمجتمعنا الأردني؟!!.

وأخيراً فقد سقط قناع الادعاء بالدفاع عن الفقراء، ليس فقط عن وجه نقابة الأطباء، بل عن وجوه جميع النقابات الصامتة على صفقة رفع الأجور الطبية في هذه الظروف الصعبة، مثلما سقطت الأقنعة عن وجوه غيرهم، عندما تجاوزهم الشارع في أحداث الدوار الرابع.

ونعود مجدداً للتأكيد أننا لم نجد أي تفسير أو مبرر لقرار نقابة الأطباء برفع الاسعار خاصة بهذه الظروف الصعبة على المواطن وبالتزامن مع مشروع قانون ضريبة الدخل الجديد ، ولم يعد بنطلي على المواطن التذرع بشركات التأمين ، لاننا على قناعة واعية بأن  أي مريض دخل مستشفى، سيكتشف ان جميع بنود فاتورة العلاج  شملتها الزيادة في الأسعار وفق اللائحة الجديدة ، خاصة اذا علمنا أن الحد الأدنى للكشفية للطبيب العام ارتفعت من 5 دنانير إلى 8 دنانير، والحد الأعلى من 8 دنانير إلى 12 ديناراً، بينما رفعت كشفية الطبيب الاختصاصي من 10 دنانير إلى 15 ديناراً والحد الأعلى من 20 ديناراً إلى 25 ديناراً.

و زيارة الاختصاصي من خارج المستشفى للمريض في قسم الطوارىء بالمستشفى من 20 ديناراً نهاراً إلى 30 ديناراً، ومن 30 ديناراً إلى 40 ديناراً إذا كانت الزيارة ليلاً، ورفعت إستشارة الطبيب في المستشفى لمرة واحدة من 25 ديناراً إلى 40 ديناراً ، أما الإشراف الطبي في المستشفى ارتفع من 18 ديناراً إلى 30 ديناراً عن كل زيارة طبيب اختصاصي للمريض يومياً.

ورفعت لائحة الأجور من أجر الإشراف الطبي لنزلاء العناية الحثيثة والخداج في اليوم الواحد من30 ديناراً إلى 40 ديناراً، ورفعت الإشراف الطبي لنزلاء الجناح في اليوم الواحد من 35 ديناراً إلى 50 ديناراً.

ورفعت النقابة أجور الطبيب الاختصاصي من 60 ديناراً إلى 100 دينار عن أي عملية أو إجراء طبي يجري تحت التخدير العام أو الموضعي في المستشفى.

حسبنا الله ونعم الوكيل





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: