?
 العاهل السعودي يستقبل كبار مسؤولي وزارة التجارة والاستثمار ورؤساء الغرف التجارية وعدداً من رجال الأعمال       الإمارات تدعو لوقف التدخلات الإيرانية والكف عن دعم المليشيات الإرهابية والطائفية       الرئيس السيسى: برنامج الإصلاح كان قاسيًا.. وعبرنا مرحلة صعبة ومش باقى كتير       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       المغرب.. تفكيك خلية إرهابية بايعت "داعش" .. و "تهديد الـ200 داعشي" يروع الأمن البريطاني       منظمة دولية تكشف كيف نشر "القرضاوي" التطرف عبر الإنترنت      

قوات الاحتلال تقتحم الخان الأحمر شرق القدس وتهدم قرية

رام الله ــ صوت المواطن ــ هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر الخميس قرية الوادي الأحمر الجديدة التي اقيمت بجوار قرية الخان الأحمر المهددة بالاخلاء والهدم شرق القدس.

و قال مفتي القدس والاراضي الفلسطينية الشيخ محمد حسين إنَّ الهجمة الشرسة من قبل الاحتلال الاسرائيلي على أراضي الفلسطينيين في حي الخان الأحمر شرق المدينة المقدسة المحتلة تَستوجب منا الإصرار الشديد للتشبث بهذه الأرض الفلسطينية.

وأوضح مفتي القدس في بيان له الخميس أن الاحتلال الإسرائيلي يُهدد اليوم حياة أهالي حي الخان الأحمر، وغدًا سيهدد تجمعات أخرى، مطالبًا بالتكاتف من كل أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكد مفتي القدس ان الرباط في الخان الاحمر واجب ديني ووطني مقدس وان رفض قرارات الاحتلال الإسرائيلي بالهدم، والصمود والثبات هو السلاح الوحيد أمام عنجهية الاحتلال .

وأفاد وزير شؤون الجدار والاستيطان وليد عساف ان عشرات الاليات العسكرية الاسرائيلية على متنها مئات الجنود حاصروا فجر الخميس قرية الخان الأحمر واقتحموها ، وهدموا المنازل الجديدة التي بناها الناشطون قبل يومين.

وأضاف ان المرابطين في الخان الاحمر رفضوا تشتيت جهودهم خوفا من مهاجمة قرية الخان الاحمر، وكان الهدف حماية السكان والبقاء في الخان، خاصة مع قرار الاحتلال بهدم القرية.

وطالب عساف المواطنين بضرورة مضاعفة حضورهم لقرية الخان الاحمر والمبيت، لان للحضور البشري له دور مهم في حمايته وحماية السكان.

واكدت قوات الاحتلال في بيان صحفي انها قامت بازالة خمسة مبان اقيمت في الخان الاحمر، وقال الناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان الهدم تم للقرية الجديدة وليس اخلاء لمنطقة الخان الاحمر التي صدر قرار من قبل المحكمة الاسرائيلية بشانها في وقت سابق.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: