?
 توقعات بإصدار "العفو العام" الأربعاء المقبل       الاحتجاج مطلوب التخريب مرفوض .... بقلم : صالح القلاب        آفة وطنية .... بقلم : بلال حسن التل        أخطر من الانفلات فـي التـعبـيــر .... بقلم : ابراهيم عبدالمجيد القيسي       الملك بين صفوف شعبه.. رسالة لمن يحاولون إثارة الفوضى .... بقلم : صدام الخوالده        كلاشيه تغيير النهج .... بقلم : عصام قضماني        حرية التعبير.. طموح للتعمير لا للتدمير .... بقلم : محمد عبدالجبار الزبن       
 يقوم القسم الفني بعمل بعض الاجراءات الفنية مما سيتعذر علينا نشر الاخبار وسنعود للبث كالمعتاد مساء اليوم .. لذا وجب التنبيه      

ادركوه قبل ان تفقدوه.... بقلم : بقلم : سعد الأوسي

بقلم : سعد الأوسي

لا انكر على الأصوات القوية العالية المعارضة المنتقدة بالحق صراخها بوجه الظلم والقهر والفساد واللصوصية الفجة التي اجتاحت حياتنا السياسية واجهزتنا الحكومية بعد 2003 , جهارا نهارا عيانا بيانا , لا ترتدع بوازع من خوف ولا خجل ولا عرف ولا قانون بل ولا حتى (دولة قانون)!!!!, بل انني كنت وما ازال احد أوضح علامات هذه الحرب الضروس على الفاسدين والفاشلين والمرتشين واللصوص والاميين الذين تسيدوا المشهد السياسي لقيادة شؤون البلاد والعباد تحت ستار الديمقراطية الغبية العمياء التي تمنيناها طويلا , وحسبناها غوثا وعونا من بعد طول حرمان فصارت علينا فرعونا وبيلا .

ولكنني اشكل وانكر على أصحاب الأصوات العالية انهم يكيلون بمكيالين وينظرون بعينيين غير سويتين ويجهرون اذا رأوا الخطأ والسوء والاخفاق بالف صوت , بينما يكتمون مبلسين اذا رأوا الصواب والنجاح بالف صمت وتجاهل ولا مبالاة !!!

لقد اوجب الله على المؤمنين اذا رأوا منكرا ان يدينوه ويشجبوه , ولكنه في الوقت ذاته اوجب عليهم اذا رأوا معروفا صالحا من الاعمال ان يشكروه وينصفوه ويعظموا فاعليه .

من هنا اجد اننا جميعا لم نكن منصفين قاسطين ولم نقل كلمة الحق بحق من اخلص وأدّى واجبه في مسؤوليته ولم يحنث بقسم خدمة الوطن حين تسنم مسؤوليته ثم سلمها بعد ان ادّأها خير أداء محفوظة مصانة تفوح بعطر الذكر الطيب والشرف الرفيع وقداسة رضا الله والضمير والوطن والناس . ربما سيقول بعضكم الآن مستنكرين : وهل كان من شريف طاهر اليد في سنوات التيه والضياع والفساد التي مرت علينا؟؟؟؟ ونحن لم نسمع الا باللصوص والقتلة والعملاء وبائعي الوطن والضمير !!! ,  فأجيبهم : نعم , كانت الصورة قاتمة طوال الخمس عشرة سنة الماضية , ولكنها لمعت أحيانا بوهج هنا وبرق هناك زان بعض مفاصلها على ندرته , وترك وراءه سيرة محمودة حسنة يذكرها العامة ممن نالهم خيرها والخاصة ممن عملوا معه وسعوا في مناكب مثابرته وتفانيه ورأوا عن كثب مدى عدالته وانصافه وحبه لشعبه ووطنه . ولعل السيد قاسم الاعرجي وزير الداخلية الأخير نموذج واضح بالغ الاشراق للمسؤول الذي يريده الناس ويرتضيه الله والوطن لخدمتهم وسياسة امورهم . ربما تكون شهادتي في هذا الرجل مجروحة لانني احبه حقا ويزداد اعجابي به يوما تلو يوم كلما سمعت او اطلعت على فعل خير جديد او انجاز انساني مبهر من كرائم افعاله , لكنني على الرغم من نظرتي المنبهرة به املك ان أقول لكل هامز لامز منافق مجبول على الطعن في الصالح والطالح من الاعمال على حد سواء دون تمييز او عدالة رؤية : انا املك ملفا كبيرا وقائمة طويلة من حسنات فعل هذا الرجل طوال فترة استيزاره , وهي المحك الصعب لانها مهواة للضعفاء الطامعين ومرقاة في الوقت ذاته للأقوياء أصحاب المبادئ الراسخة والخلق الرفيع والذمم الطاهرة , وها انا اتحداكم وعلى رؤوس الأشهاد ان تأتوني بفعل مشين معيب ارتكبه السيد قاسم الاعرجي في وزارته , او حتى اتهم به مجرد اتهام ؟؟؟

وكي لا تتعبوا أنفسكم في البحث وعصر الذاكرة او مراجعة أرشيفكم حوله , أقول: ستعجزون , وستتعبون أنفسكم عبثا , ليس لان هذا الرجل معصوم _ استغفر الله _ بل لانه اهتدى بسيرة المعصومين وآمن بهم حق الايمان , ووضعهم طوال حياته نصب عينيه منهجا وطهارة وعفة وقداسة , لذلك هو حريص ان لا يخيب لهم املا فيه , ولا يشين عائلته بعار المال الحرام او الظلم الأكثر حرمة .

عيب هذا الزمن الذي نعيشه انك اذا مدحت الباطل اعانك الناس عليه واذا نصرت الحق وقف الجميع ضدك وشككوا بصدق نواياك ونبالة اهدافك .

لا أدعي انني لم ارتكب أخطاء في سنوات الظلام التي مرّت , وربما لفحتني ريح الباطل مرة هنا ومرة هناك بحكم المجاورة  او العمل قريبا من فوهة البركان , لكنني اشهد الله وملائكته وانبياءه ورسله ان علاقتي بوزير الداخلية قاسم الاعرجي (وهي علاقة اخاء وود متبادل) , كانت خالصة لوجه الله والشعب والوطن , وانني توسطت واستنجدت به كثيرا لتمشية أمور الناس وحل معضلاتهم ورد الظلم عنهم وانصافهم , وكان الرجل في كل ماعرضته له مصغيا مستمعا جيدا , ثم منصفا عادلا حازما لا تأخذه في نصرة الحق لومة لائم , لا ينظر الى عرق او دين او طائفة او حتى انتماء حزبي وهو يحكم بين الناس بالعدل ويسير شؤونهم ويقضي حوائجهم ويعين مكسورهم ويربت على كتف يتيمهم ويساعد معوزهم . وقد عرفت من سواه ان هذ الامر لم يكن لي خاصة بل كان سيرة وسلوكا ثابتا اعتمده في قيادة وزارته , وانه ارهق العاملين في مكتبه من كثرة القضايا الخاصة التي يعرضها عليه المواطنون ويصر على ان يتابعها بنفسه عبر مكتبه حتى يحسمها لصالح الحق والمواطن والوطن .

وفي ارشيفي الشخصي وارشيف الوزارة أيضا الكثير من هذه القصص والاعمال  التي لا ريب انها ستسجل في ميزان حسناته امام ربه كما ستسجل في ميزان وطنيته امام شعبه . فمن شاء من المشككين المبطلين ، واصلته وزودته بما لا يعرف من الاخبار حول ذلك .

يجب ان نتحلى جميعا بلغة الانصاف , كي نعرف ان نختار من يسوس امورنا لحاضرنا ومستقبلنا ويبلغنا بر الأمان , لا ان نعمم فيضيع علينا في جهالة التعميم الخيط والعصفور.

لقد بقيت السلبية اليائسة التي تطبع لغة كثير من العراقيين بسبب معاناتهم الشديدة والطويلة وخيبة أملهم في كل ما جرى ويجري خلال سنوات الملح الخمس عشرة التي مرت عليهم وعلينا ثقالا مظلمات موجعات , هي السمة الأبرز مظهرا وانعكاسا في حياتنا , وربما شغلت عقولنا وابصارنا عن ان نرى خيرا ( أي خير) فيها , فانكفأنا على انفسنا وأخذتنا صيحة الباطل فاختلط علينا الخيط الأسود بالخيط الأبيض في الحكم على ما يدور , حتى استسلمنا وسلمنا امورنا خاضعين مستخذين لاصحاب الصفقات وتجار السياسة الفاشلين الذين باعوا واشتروا بالوطن والشعب بلا رقيب او حسيب , امام اعيننا المعمّية وارادتنا المخدرة المعطلة , بينما شذاذ الافاق ولصوص الخراب يعيثون ويعبثون ويبيعون بنا ويشترون .

هاهي اربع سنوات أخرى مرت , لم نقف عندها ولم نميز  المجرمين من المحسنين فيها , وهاهي فصول مسرحية جديدة ونسائج كفن جديد تحاك في غيب ودهاليز مؤامرات السياسيين لهذا الوطن والشعب المطعون النازف المنكوب , لتنصيب حكومة جديدة , تارة تحت ستار المحاصصة , وتارة أخرى تحت ستار التحالفات الحزبية والمال السياسي الحرام الذي حسم معركته الجديدة مبكرا وفي جميع جولاتها بالضربات القاضية . اليس لنا كرأي عام من إرادة نردع بها هؤلاء ؟؟؟

او على اقل وأَضعف الايمان ان نقول لهم جميعا وبصوت عال هادر : اننا نريد (فلانا) كي يسوس امورنا ويقودنا الى بر الأمان , ونرفض (الآخر) الفاسد او الضعيف او الخرف الذي تتداولون اسمه هذه الأيام لتنصبوه على رأس الهرم المتهالك كمرشح تسوية يرضي جميع الأطراف الا الشعب , الذي هو مصدر السلطات الأول والأخير .

انثروا سهامكم التي خبرتموها في السنوات الماضية وانظروا من منهم لم يلوثه الفساد , وكان محجة ومحبة للناس حين قصدوه وكان عهده مباركا بالحق والعدل والانصاف والتصالح مع شركاء الوطن ونبذ الطائفية والحزبية الضيقة ومد اليد الى جميع مكونات الشعب من اجل الصلاح والإصلاح اهتداء بسيرة النبي الأعظم وآل بيته الاطهار الذين قال شهيدهم الأقدس الحسين بن علي ع لقاتليه وهوعلى مذبح الموت الظالم : (لا اطلب الا الإصلاح في امة جدي محمد صلى الله عليه وآله وسلم , آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر).

فاذا غفلتم او تغافلتم عنه وعقدتم العزم والأيمان الباطلة بينكم على استبعاد القوي المخلص الأمين وتولية المتردي والنطيح وما اكل الدهر عليه وشرب , فأنا ادعوكم بصوتي العالي بالحق ومعي اهلي العراقيين الفقراء المظلومين المتعببن الغارقين في دوامات الاعيبكم ان تقفوا قليلا وتتريثوا كثيرا لتسمعوا اصواتنا فنحن مصدر سلطاتكم وارض الكراسي التي تجلسون عليها , ونملك ان نخسفها بكم اذا اصررتم على باطل ما تفعلون . ندعوكم جميعا ان تنظروا في سير من تريدون توليته فتبعدوا الخائن للامانة والضعيف في  أداء الواجب والطامع اللاهث وراء السلطة المسعورة والمال الحرام وصاحب الولاء للاجنبي المؤتمربارادته  لا بإرادة ربه ووطنه وشعبه , لتحملوهم وتلقوهم في سلة مهملات كبيرة بحجم حجرة من حجر جهنم خاسئين منبوذين مبعدين عنا الى ابد الآبدين , وان تنصفونا بمن طهّر يده وحفظ عهده ووفى بقسمه , من الذين اذا وعدوا اوفوا واذا اؤتمنوا صانوا واذا عاهدوا كانوا مسؤولين , وأَضع على رأسهم الوزير الهمام قاسم الأعرجي الذي لم تمر وزارة الداخلية بعهد اشرف من عهده ولا عدل اقسط من عدله ولا قلب احنى من قلبه على شعبه , وقد دخلها وسيخرج منها طاهر اليد والثوب والذمة , يحبه الناس جميعا وهو يحب الناس جميعا , كرارا في الحق غير فرار، كسيرة جده سيد الائمة علي بن ابي طالب عليه السلام , لم يطرق بابه مظلوم الا انصفه ولم يقصده محتاج الا أعطاه , ولم يحكمه الولاء الحزبي الضيق ولا التفت لانتماء طائفي , بل كان أبا واخا وابنا لجميع العراقيين والعراقيات على حد سواء , وان شئتم على ذلك برهانا فاسألوا العدو قبل الصديق , وانا موقن انه سينصفه ويقول فيه كلمة الحق التي يستحقها . لا تبحثوا بعيدا ياولاة الامر , ولا يأخذكم الوهم والمصالح والكعكة التي توشكون ان تلتهموها قريبا على يد من ستنصبون وليا لامور الناس , واتقوا الله فينا وانظروا الى الخبير الموثوق المعلوم النسب والفعل والسيرة , فأمّروه , وهو قريب منكم جدا يرضى عنه الناس وتباركه المرجعية واسمه قاسم الاعرجي , فهل تسمعون ؟؟

تيقنوا ان رحلة خلاص الوطن وقيامته من سبات الموت الذي اوصلتموه اليه ، سيكون مع هذا الرجل وبه وبامثاله من الرجال المخلصين الذين سيقفون الى جانبه وينصروه .

اللهم اني بلغت , اللهم فاشهد , فان لم يفعلوا ولم يسمعوا صالح القول فعليهم منك لعائن وغضب شديد بحجم ماسيؤول اليه الوطن والناس في شوطهم الأخير هذا كما أراه .





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: