?
 الإمارات تدين وتستنكر محاولة الحوثيين استهداف مكة المكرمة بصواريخ باليستية       الخارجية المصرية تكشف سبب دعم المشير حفتر وتعلق على "تدخل تركيا"       موقف لبنان "محسوم" عربيا في القمة العربية والإسلامية المقبلة       قطع حربية إيرانية تتجه إلى المياه الدولية وسط قلق من تفجر صراع       صواريخ إرهابية تستهدف قاعدة "حميميم" الروسية       استمتع بالضيافة العربية خلال شهر رمضان المبارك        أمير الكويت يدعو إلى الحكمة في التعامل مع التحديات بالمنطقة      

السعودية تسمح بتفتيش قنصليتها باسطنبول بشأن اختفاء خاشقجي

انقرة ــ صوت المواطن ــ أعلنت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، أن السعودية سمحت بتفتيش مبنى قنصليتها في اسطنبول من قبل أجهزة الأمن التركية في إطار التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وقال الناطق باسم الخارجية في بيان إن "السلطات السعودية أوضحت أنها مستعدة للتعاون وأنه يمكن القيام بالتفتيش في مبنى القنصلية" مضيفا "هذا التفتيش سيحصل".

وكان جمال خاشقجي الصحافي توجه الى قنصلية بلاده في 2 تشرين الاول/أكتوبر لاتمام معاملات إدارية.

وتقول الشرطة التركية إنه لم يخرج منها أبدا.

وفي مقابلة مع وكالة بلومبرغ نشرت الجمعة، أكّد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أنّ الصحافي ليس موجودًا في القنصلية، مبديًا استعداده للسماح للسلطات التركية بـ"تفتيش" مقرّها رغم أنّ "المبنى خاضع للسيادة السعودية (...) ليس لدينا شيء نُخفيه".

وقال مسؤولون أتراك مساء السبت إنه بحسب عناصر التحقيق الأولى فإن خاشقجي اغتيل في القنصلية وهي معلومات نفتها الرياض بشكل قاطع.

وقالت "واشنطن بوست" نقلا عن مسؤول أميركي أطلع على المسألة من نظرائه الأتراك إن "جثة خاشقجي قطعت على الأرجح ووضعت في صناديق قبل ان تنقل عبر الطائرة خارج البلاد".

وأكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أنه يجري التدقيق عن كثب بمداخل ومخارج القنصلية وكذلك طريق المطار ذهابا وإيابا، مشيرا الى أنه ينتظر نتائج التحقيق.

لكنه دعا السلطات السعودية الى "اثبات" أن خاشقجي غادر فعلا القنصلية كما تقول.

وذكرت شبكة "تي ار تي وورلد" التركية العامة الناطقة بالانكليزية الثلاثاء أن السلطات التركية تشتبه بمجموعة من السعوديين قدمت إلى اسطنبول في نفس يوم اختفاء الصحافي بأنها غادرت حاملة معها صور كاميرات المراقبة المنصوبة في القنصلية.( وكالات )





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: