?
 حفل إفطار جمعيه خطى للتنمية المجتمعية للاطفال الأيتام .. صور       خلال مأدبة السحور .. بدر بن عبدالله الحماد : الرياضة من مظاهر الرقي والتقدم التي تقاس بها حضارة الأمم       منتدى إرث للفن الإسلامي يختتم أعماله بمشاركة 200 قطعة أثرية       لكزس تتألق في شهر رمضان المبارك        السعودية تعلن استهداف إحدى منشآتها الحيوية       تحذيرات من خطر يهدد حياة 6 ملايين أمريكي         حقيقة سقوط طائرة في دبي       

السفيرة السهيل تؤكد اهمية التعاون مع الاردن في مرحلة اعادة اعمار العراق

عمّان ــ صوت المواطن ــ قالت السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل ان قطاع الانشاءات الاردني من القطاعات الواعدة والمهمة، ومن المهم التعاون ما بين الاردن والعراق وخاصة ان المرحلة المقبلة هي مرحلة اعادة الاعمار والبناء ما يستدعي وجود شراكة ما بين نقابات المقاولين والمهندسين في البلدين.

واكدت السفيرة السهيل خلال لقاء جمعها بنقيب المقاولين واعضاء مجلس النقابة في مبنى النقابة الاربعاء ، اهمية عقد لقاءات وتنظيم زيارات الى عموم المحافظات العراقية، خاصة وان لدى المحافظين ومجالس المحافظات سلطة التوقيع على عطاءات المشاريع مباشرة وبما لا يقل عن 250 مليون دولار دون العودة الى الحكومة المركزية.

وقالت ان قطاع المقاولات الاردني يحظى بسمعة وكفاءة عالية وله مساهمات بهذا الشان في عدة دول، مشيرة الى انه سيعقد يومي 17و 18 من شهر تشرين الاول الحالي موتمر حول اعادة الاعمار للعراق في العاصمة عمان، وسيكون للاردن حصة كبيرة في اعادة اعمار العراق، مشيرة ان هذا الموتمر يعد رابع موتمر يعد في هذا الشان.

وشددت على اهمية عرض القطاعات الاستثمارية والفرص فيما يتعلق باعادة الاعمار وتحديدا ما يخص محافظة الانبار وكيفة التعاون في المرحلة المقبلة لاعادة اعمار العراق ككل وذلك من خلال الشركات الاردنية والعراقية "والتي نتطلع الى العمل معها بشكل مشترك وفاعل".

وتطرقت السهيل الى المباردة التي قدمتها نقابة المقاولين والوفد المرافق في مجال مشاريع ادارة المياة خلال زيارة محافظة البصرة مشيدة بالتجربة الاردنية وما حققه الاردن من نجاحات وانجازات في هذا المجال وامكانية استفادة العراق من هذه التجربة.

ولفتت الى ان عموم العراق ينتظر بناء واعادة اعمار في مختلف القطاعات وعلى راسها البنى التحتية وان الاردن يعد احد اهم الدول في هذا المجال والخبرات الاردنية لديها من الكفاءة ما يوهلها للقيام بمثل هذه المشاريع في الفترة المقبلة.

وشددت على ضرورة الاستفادة من التجربة الاردنية خاصة ما يتعلق بالمشاريع ذات الاولوية والتي يتم طرحها على حساب المشاريع الراسمالية ويتم توفير مخصصات لها من خلال الموازنة العامة او من خلال المنح والمساعدات الخارحية.

وبينت ان الحكومة العراقية وضعت اليات لدفع مستحقات المقاولين سواء العراقيين او المقاولين الاجانب وان هنالك خطط اصلاح اداري لتسديد الاموال المستحقة للمقاولين وغيرهم.

وفيما يتعلق بمسالة الامن اشارت ان بؤر الارهاب بعيدة عن المدن العراقية وان كافة المدن العراقية تحت السيطرة مشيرة ان بعض المدن وخلال ازمة العراق كانت امنه ومن هذه المدن على سبيل المثال البصرة والنجف وكربلاء وغيرها، وان الاردن وغيره من الدول لم يدرس ويستفد من الفرص في كثير من المناطق العراقية وخصوصا الامنة منها.

وحول مشاريع الاسكان اشارت الى ان الدستور العراقي يوكد اهمية توفير السكن لكل مواطن عراقي وان الحكومة العراقية جادة في هذا الموضوع.

بدوره اشاد نقيب المقاولين الاردنيين المهندس احمد اليعقوب بالخبرات الفنية والعلمية للمقاولين والمهندسين الاردنيين والمكاتب الهندسية وبدورهم في انشاء بنى تحتية ومباني وطرق وجسور ومحطات كهرباء ومحطات تحلية مياه ومشاريع طاقة متجددة.مبديا استعداد الخبرات الاردنية للمشاركة في اعادة اعمار العراق.

بدوره قدم المهندس فهد ابو جابر عرضا عن واقع الازمة المائية في محافظة البصرة وابرز التوصيات لحلها.(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: