?
 الرئيس العراقي يختتم زيارة عمل للمملكة       جمعية رجال الأعمال تهنئ الملك بجائزة تمبلتون       رئيس الوزراء يلتقي الرئيس العراقي       الملك والرئيس العراقي يتفقان على توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين       الأوراق المالية تدعو إلى حظر الإعلان وإقامة الفعاليات للجهات غير المرخصة من قبلها       ضبط معمل لتزوير ماركات عالمية لمكملات غذائية ومستلزمات طبية       فيصل الفايز: أمتنا أصبحت تعيش اليوم ما يشبه مرحلة سايكس بيكو جديد      
 إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية      

وزراء الثقافة العرب يناقشون الأدوار الثقافية في ترسيخ الهوية العربية

القاهرة ــ صوت المواطن ــ يشارك الأردن في مؤتمر وزراء الثقافة العرب، الذي افتتح دورته الحادية والعشرين، يوم الأحد بالقاهرة، وتختتم الاثنين، تحت شعار "القدس عربية"، تزامناً مع الاحتفال بالعيد الـ 60 لتأسيس وزارة الثقافة المصرية.

وأكد الأمين العام لوزارة الثقافة الأديب هزاع البراري الذي يشارك مندوبا عن وزير الثقافة في فعاليات هذه الدورة على أهمية بناء مشروع عربي ثقافي نهضوي، قادر على مواجهة ما يعصف بالثقافة العربية المستنيرة من أفكار انعزالية متطرفة، بدأت تصبح ثقافة بديلة وعابرة للحدود.

وأضاف البراري خلال فعاليات الدورة التي تناقش "المشروع الثقافي العربي أمام التحديات الراهنة" إلى ضرورة معالجة ما يهدد التراكم الثقافي للعرب، ويحول دون مواصلة إسهامهم في الحضارة الإنسانية.

وأوضح البراري الذي يشارك في الاجتماع إلى جانب ممثلو تسع عشرة دولة عربية، وممثل عن جامعة الدول العربية، إضافة إلى وفد المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، أن وزارة الثقافة تحاول المحافظة على هذه الثقافة المستنيرة من خلال مشروعاتها وبرامجها المختلفة، وتترجم ذلك على أرض الواقع.

المؤتمر الذي عقد بدار الأوبرا بحضور وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم والتي ألقت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتسلّمت شعلة المؤتمر من وزير الثقافة التونسي د.محمد زين العابدين، أكد فيه الجميع على أهمية أن تكون فلسطين حاضرة بعاصمتها القدس، وهو الرد الثقافي على عروبة القدس عاصمة لدولة فلسطين، وأن تواجد فلسطين في المؤتمر هو انتصار للعدالة وقيم الإنسانية.

وأكد المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، مدير منظمة الألسكو، سعود هلال الحربي خلال المؤتمر إن هذه مناسبة سعيدة فيما يخص الشأن الثقافي العربي، إضافة إلى أنها مناسبة جميلة بسبب مرور 60 عاما على إنشاء وزارة الثقافة المصرية التي تعد وزارتنا جميعا، وهذا المؤتمر فرصة لتبادل الثقافات فيما يخص العالم العربي.

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط قال في افتتاح فعاليات المؤتمر إن الثقافة العربية المعاصرة تقف اليوم في مفترق طرق حقيقي وتعانى من معضلة حقيقة، ولا بد أن تجدد نفسها، وفى الوقت نفسه تتواصل مع التاريخ.

وأضاف أبو الغيط الثقافة ليست نشاطا تجميليا، لأنها في حقيقة الأمر المحرك الحقيقي للأحداث، وهى مرتبطة بقضايا الأمن القومي وتتصل مباشرة بالوعي السائد في المجتمع، وبدون ثقافة نفقد نسيج الرحمة ونفقد التواصل عبر الأجيال.

وبعد إلقاء الكلمات الافتتاحية قدمت فرق قصور الثقافة استعراضات فنية أمام وزراء الثقافة العرب في رحاب دار الأوبرا، ثم انتقل الوزراء إلى المسرح الكبير لمشاهد الحفلة الفنية، بعرض العرض المسرحي "ملحمة التنوير" من إخراج خالد جلال.

يشار إلى أن المؤتمر سيناقش: الأدوار الثقافية في ترسيخ الهوية العربية، ومواجهة التحديات الثقافية، والوسائل والآليات، نحو إنتاج ثقافي عربي متكامل ومستدام وأدوار الثقافة العربية في تعزيز الحوار والتواصل مع العالم، والإعداد للقمة الثقافية العربية، وأوضاع التراث الثقافي في البلدان العربية في ظلّ الظروف الرّاهنة، والمستجدّات الأخيرة في فلسطين والقدس الشريف وآليات تنفيذ العقد العربي للحق الثقافي للفترة 2018-2027، وإستراتيجية النهوض باللغة العربية، وتمكينها وآفاق تطوير العمل الثقافي العربي المشترك في ظل التحولات العالمية والتحدّيات التي تشهدها المنطقة العربية.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: