?
 الملك والرئيس العراقي يتفقان على توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين       الأوراق المالية تدعو إلى حظر الإعلان وإقامة الفعاليات للجهات غير المرخصة من قبلها       ضبط معمل لتزوير ماركات عالمية لمكملات غذائية ومستلزمات طبية       فيصل الفايز: أمتنا أصبحت تعيش اليوم ما يشبه مرحلة سايكس بيكو جديد       محافظ العاصمة : احالة قضية الحفرة الامتصاصية الى المدعي العام       ضبط 80 تنكة زيت مغشوش في جرش       اختتام دورة صحفية شاملة في "بترا"      

«الإخوان المسلمون»... مئة عام من الإرهاب .... بقلم : منير أديب

بقلم : منير أديب                

شارَفَت جماعة «الإخوان المسلمين» على إتمام عامها المئة، علماً أنها البيت الأول لقادة كثير من التنظيمات المتطرفة، منهم شكري مصطفى، زعيم «جماعة المسلمين» التي عُرفت إعلامياً بجماعة «التكفير والهجرة»، وأسامة بن لادن، زعيم تنظيم «قاعدة الجهاد»، وعبدالله عزام الذي «غرّد» في سماء «الجهاد الأفغاني»، ومن قبلهم سيد قطب الذي وضع تنظيراته للعنف من داخل مكتب إرشاد الجماعة، إذ كان مسؤولاً عن قسم نشر الدعوة. والغريب، أن السلطة السياسية في مصر لم تخض مواجهة حقيقية يكون هدفها تفكيك أفكار تنظيم «الإخوان»، بل كانت تتحالف معها في بعض الأوقات. وهكذا نجح ذلك التنظيم في تسويق أفكاره وفي تقديمها بأكثر من شكل بخلاف الواقع، فتارة قدَّم نفسه على أنه جماعة «دعوية» ونجح في إقناع السلطة السياسية في مصر وأجهزتها الأمنية، في وقت من الأوقات، بذلك الزعم، فاكتفت تلك الأجهزة بمتابعة نشاطه، بينما كانت تكافح نشاط تنظيمات إرهابية مثل «الجماعة الإسلامية» وتنظيم «الجهاد الإسلامي». حركة «الإخوان المسلمين» تستدعي أفكارها التي تدعو إلى العنف عند الحاجة، فتعلي من طرح سيد قطب بجاهلية المجتمع وضرورة مواجهته، لكنها في الوقت ذاته تؤجل فكرة الخروج عليه. هذه الأفكار تربى عليها شباب «الإخوان» الذين مارسوا العنف تحت لافتة «سواعد مصر... حسم»، و»لواء الثورة» وغيرهما من التنظيمات التي نشأت بعد 30 حزيران (يونيو) 2013، بخلاف مَن أعلنوا مبايعتهم التنظيمات الأكثر تطرفاً مثل «داعش». فكانت «الجماعة» الجسر الذي عبر من خلاله هؤلاء المتطرفون. لم تظهر جماعة «الإخوان المسلمين» فجأة ولم نر منها ما لم نره من قبل، فأفكارها ملقاة في الطرقات وأدبياتها يعلمها المختصون، غير أننا أخطأنا التعامل معها، وفضلاً عن أن تكون مواجهتها عبر الصورة الأمنية، بينما فشلنا في تفكيك أفكارها أو بالأحرى لم نحاول أن نفعل ذلك، حتى صدرّت الإرهاب إلى العالم كله.

يقع على عاتق جماعة «الإخوان المسلمين» جزء من مسؤولية ما يحدث من إرهاب في مصر وليبيا واليمن، باعتبارها تتربع على عرش التنظيمات الأطول عمراً في ممارسة العنف عبر التاريخ. والصورة التي صدّرتها الجماعة عن نفسها وصل أثرُها إلى بعض نظم الحكم في دول عدة، فاستخدمتها وسمحت لها بإقامة تجمعات خاصة بها، مقابل خدمة مصالحها السياسية حتى أصبحنا أمام ظاهرة كنَّا نواجه ذيولها ونترك رؤوسها تخطط وتدبر. ونجحت الجماعة من خلال هذه الشعارات، في أن تصل إلى ثمانين دولة، وأنشأت هيكلاً للتنظيم الدولي، ووُضعت هذه الإدارة تحت تصرف مكتب الإرشاد ومرشد الجماعة في مصر عبر مكانٍ معلوم تكاد تحرسه الدولة، من دون مواجهة تذكر غير متابعة نشاطهم، ومحاكمة بعض قادة الجماعة. «الإخوان المسلمون» تنظيم كبير يضم في عضويته مئات الآلاف، لكنه متهلهل مثل شيخ قارب عمره المئة عام، قد يكون صاحب خبرة ولكنه بلا طاقة ولم يعد قادراً على تحريك هذا الجسد الكبير ولا هو قادر على الاستفادة من هذه الخبرة، فقط يودع الحياة وإن كان يحاول إقناع نفسه بخلاف ذلك.

بعد مرور قرابة مئة عام من عمر ذلك التنظيم، ما زلنا في حاجة إلى إعادة قراءة أفكاره والتعامل معها في شكل صحيح، حتى يتم التعامل مع الأفكار المؤسسة للإرهاب. عن (الحياة) اللندنية

* كاتب مصري

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: