?
 الرئيس العراقي يختتم زيارة عمل للمملكة       جمعية رجال الأعمال تهنئ الملك بجائزة تمبلتون       رئيس الوزراء يلتقي الرئيس العراقي       الملك والرئيس العراقي يتفقان على توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين       الأوراق المالية تدعو إلى حظر الإعلان وإقامة الفعاليات للجهات غير المرخصة من قبلها       ضبط معمل لتزوير ماركات عالمية لمكملات غذائية ومستلزمات طبية       فيصل الفايز: أمتنا أصبحت تعيش اليوم ما يشبه مرحلة سايكس بيكو جديد      
 إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية      

وزارة المياه ترد على تهديد إسرائيلي بتخفيضها عن الأردن .. لا احد يستطع قطع المياه عن عمان

عمّان ــ صوت المواطن ــ أكد مصدر مسؤول في وزارة المياه والري التزام الأردن باتفاقية وادي عربة الموقعة مع إسرائيل في العام 1994، في محورها المتعلق بالمياه، في الوقت الذي هددت فيه إسرائيل بـ "تقليص المياه التي تزود بها عمان"، في حال أوقف الأردن العمل بملحق الاتفاقية فيما يخص منطقتي الغمر والباقورة.

وقال المصدر المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، في تصريح صحفي إن الأردن ملتزم بملحق الاتفاقية المتعلق بالمياه، وبما يتوافق مع قرار جلالة الملك عبد الله الثاني بإعلانه مؤخرا عن إنهاء اتفاق أردني إسرائيلي كان يقضي بتأجير أراض أردنية إلى الجانب الإسرائيلي في منطقتي الباقورة والغمر اللتين استردتهما الأردن إبان توقيع اتفاقية السلام بين الطرفين في العام 1994.

وجاءت التصريحات الرسمية الأردنية على خلفية "تهديدات" نشرتها تقارير صحافية وردت على لسان وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أريئيل، ردا على إعلان جلالة الملك وقف العمل بملحق الاتفاقية المشتركة فيما يتعلق بالمنطقتين، حيث قال إن الحكومة الإسرائيلية ستقلص المياه التي تزود بها عمان من أربعة أيام إلى يومين في الأسبوع في حال تم إلغاء المحلق المتعلق بمنطقتي الغمر والباقورة.

وخُصص الملحق الثاني من معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في تشرين الأول من عام 1994، لتوزيع مياه نهر الأردن وحوض اليرموك بين الجانبين.

و تنص المادة الأولى من المعاهدة على أن لإسرائيل أن تضخ 12 مليون متر مكعب من مياه اليرموك في فترة الصيف الممتدة من 15 أيار/مايو حتى 15 تشرين الأول /أكتوبر من كل عام، على أن يحصل الأردن على باقي التدفق.

كما أن لإسرائيل أن تضخ 13 مليون متر مكعب في فترة الشتاء الممتدة من 16 تشرين الأول /أكتوبر حتى 14 أيار/ مايو من كل عام، ويحصل الأردن على باقي التدفق.

و يحق للأردن أن يقوم شتاء بتخزين 20 مليون متر مكعب من مياه فيضان نهر الأردن في طبريا على أن يستردها صيفا.

وألزم بند إسرائيل بأن تزود الأردن بنحو 10 ملايين متر مكعب من المياه التي تمت تحليتها. لكن الأردن إلى الآن لم يحصل على مياه عذبة من بحيرة طبريا وذلك لعدم إتمام إسرائيل بناء محطة تحلية في المنطقة.كما نصت على ان يتعاون الأردن وإسرائيل في إيجاد مصادر لتزويد الأردن بكميات إضافية مقدارها 50 مليون متر مكعب سنويا من المياه الصالحة للشرب.

ليصبح مجموع ما تحصل منه المملكة من بحيرة طبريا بموجب هذه الاتفاقية هو 55 مليون متر مكعب سنوي

وكان جلالة الملك أعلن الأحد الماضي، عن عدم تجديد ملحق الاتفاقية التي تسمح لإسرائيل بتأجير منطقتي الغمر والباقورة من الأردن لمدة 25 عاما، مشيرا في تغريدة على حسابه عبر تويتر، إننا نمارس سيادتنا الكاملة على أرضنا، إن أولوياتنا في هذه الظروف الإقليمية هي حماية مصالحنا والقيام بكل ما هو مطلوب للأردن والأردنيين.

وقال جلالة الملك في تصريحات مؤخرا، خلال لقائه شخصيات سياسية في القصر الملكي، إن "موضوع الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا منذ فترة طويلة"، موضحا أن الباقورة والغمر "أراض أردنية وستبقى أردنية ونحن نمارس سيادتنا بالكامل على أراضينا"، حيث تنتهي المدة القانونية للتأجير مساء الخميس المقبل.

وكانت أزمة سياسية تصاعدت مؤخرا على الحكومة الأردنية، حملت عنوان المطالبة بعدم تجديد اتفاقية تأجير أراضي الباقورة والغمر لإسرائيل للـ 25 عاما المقبلة، بحسب بنود اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية والمعروفة بـ "وادي عربة".

وتنص ملاحق في اتفاقية وادي عربة على بقاء إسرائيل في منطقتي الغمر والباقورة واستغلال أراضيهما لمدة 25 عاما، تنتهي مع نهاية الأسبوع الحالي.

وتمحورت المادة 6 من اتفاقية وادي عربة حول المياه بين الطرفين الأردني والإسرائيلي، "بهدف تحقيق تسوية شاملة ودائمة لكافة مشاكل المياه القائمة بين الطرفين"، وذلك وفق بنود وملاحق محددة المعالم.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: