?
 الرئيس العراقي يختتم زيارة عمل للمملكة       جمعية رجال الأعمال تهنئ الملك بجائزة تمبلتون       رئيس الوزراء يلتقي الرئيس العراقي       الملك والرئيس العراقي يتفقان على توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين       الأوراق المالية تدعو إلى حظر الإعلان وإقامة الفعاليات للجهات غير المرخصة من قبلها       ضبط معمل لتزوير ماركات عالمية لمكملات غذائية ومستلزمات طبية       فيصل الفايز: أمتنا أصبحت تعيش اليوم ما يشبه مرحلة سايكس بيكو جديد      
 إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية      

الملك مع الوطن.. نصرة للحق الأردني والعربي .... بقلم : الدكتور عمر علي الخشمان

بقلم : الدكتور عمر علي الخشمان 

بعد حالة من الترقب لفترة وخاصة الأسابيع الأخيرة التي شهدت تصاعد الحراك الإعلامي والسياسي مطالبا بعدم تجديد اتفاقيتي التأجير بأراضي الباقورة والغمر, وذهب البعض إلى التشكيك في قدرة الأردن على القيام بهذا القرار أعلن جلالة الملك عبدالله الثاني حفظة الله إن الأردن سينهي ملحق اتفاقية السلام الخاصتين بأرض الباقورة والغمر وجاءت بدبلوماسية متزنة ورائعة وحقيقية لتعزز للوطن استقلاليته وسيادته.

إن القرار الملكي يمثل في مضمونة بالغ الشجاعة والجرأة والقيادة الحكيمة التي يشهدها الجميع عن جلالته, لأنه الهاشمي الوطني الذي ما كان إلا مع الوطن يسعى دوما لخدمته وينادي دائما بكرامته وعزته. وجاء ليؤكد إن الأرض الأردنية ذات سيادة وطنية وغير قابلة للمساومة أو القسمة وأننا نمارس سيادتنا كاملة غير منقوصة على الأرض الأردنية المباركة هذه الأرض التي شهدت معارك العزة والبطولة والتضحية والفداء وسقط عليها شهداءنا الإبرار في القدس وباب الواد والكرامة واللطرون وغيرها.

القرار الملكي جاء انتصاراً حقيقياً للكرامة الوطنية الأردنية واستجابة لمطالبهم وان الأردنيين من كافة الأصول والمنابت خلف قيادتهم التاريخية الهاشمية لأنه معهم وتنتصر لهم كما ظل جلالة الملك على العهد دوما مدافعا عن القضية الفلسطينية ورفض اي حل يمس حل الدولتين أو يهدد مصير القدس الشريف.

القرار الملكي مصدر فرحة وعزة عمت وغمرت الأردنيين جميعا لننهي بذلك فترة تاريخية من السيطرة الإسرائيلية على الأرض الأردنية وهو قرار تاريخي فريد يسجل في التأريخ الأردني المعاصر لا تقل أهميته عن قرارات تاريخية اتخذت منها قرار تعريب الجيش الأردني الذي اتخذه جلالة المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ثراه وهذا يؤكد إرادة الشعب والقيادة معا.

نثمن لجلالته هذا القرار التاريخي والفرحة غمرت الأردنيين جميعا والى مزيد من القرارات الملكية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن مثل الإصلاحات السياسية ومواجهة التحديات الاقتصادية ومحاربة الفساد والمحسوبية وإيجاد فرص عمل للشباب العاطل عن العمل, ولينطلق الجميع إلى العمل الدؤوب والانجاز والعمل بروح الفريق الواحد لنصل إلى دولة الإنتاج والنماء.عن (الرأي)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: