?
 تمنيات.. أم مشاريع حقيقية؟ .... بقلم : مكرم الطراونة       حرائقهم وسيولنا .... بقلم : فهد الخيطان       كي لا نكتب مقالاتٍ لا تُقرأ .... بقلم : محمد داودية       منابت الشهداء .... بقلم : بلال حسن التل        براءة مركز حماية وحرية الصحفيين .... بقلم : نضال منصور       الاجهزة الامنية.. الف تحية .... بقلم : حاتم العبادي        رفقاً بالوطن .... بقلم : يوسف الحمدني      

تدخين الأم أثناء الحمل يصيب وليدها بحول العين

بكين ــ صوت المواطن ــ حذّرت دراسة صينية حديثة، من أن تدخين الأم أثناء فترة الحمل، يعرض أطفالها لخطر الإصابة بالحول وضعف البصر.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا في الصين، ونشروا نتائجها، ، في دورية «Acta Ophthalmologica» العلمية.

والحوَل هو عيب بصري يجعل العينين بحالة غير متوازنة، بحيث تتجه كل عين لاتجاه مختلف، إذ يمكن أن تركز إحدى العينين باتجاه الأمام، بينما تنحرف العين الأخرى إلى الداخل أو الخارج أو إلى الأعلى أو الأسفل.

ويمكن أن يلاحظ هذا الاختلال في وضع العينين بشكل واضح، أو يظهر أحيانا ويختفي أحيانا أخرى، وقد ينتقل هذا الاختلال بين العينين.

ويؤدي حول العيون إلى اضطراب الرؤية بكلتا العينين، وأحيانا يؤدي إلى الرؤية المزدوجة وضعف البصر، بالإضافة إلى «الغَمَش» أو «كسل العين» الذي ينتج عن إهمال الرؤية في إحدى العينين.

ولكشف العلاقة بين تدخين الأم وإصابة الأطفال بحول العين، راجع الفريق نتائج 11 دراسة علمية أجريت في هذا الشأن.

ووجدوا أن تدخين الأمهات أثناء الحمل مرتبط بزيادة بنسبة 46% في خطر إصابة المواليد بالحول، وهو أحد أكثر الأمراض المرتبطة بالعين بين الأطفال.

ووجد الباحثون أيضًا أن تدخين الأمهات 10 سجائر يوميًا أثناء الحمل ارتبط بزيادة خطر الإصابة بالحول بنسبة 79% بين أطفالهن.

وقال قائد فريق البحث الدكتور زوكسون لو «إن تدخين الأم هو مشكلة صحية عامة، خاصة في البلدان النامية، وتأثيرها كبير على صحة النسل».

وكانت دراسات سابقة أثبتت أن النساء اللواتي يدخنّ أثناء الحمل، أكثر عرضة لولادة أطفال يعانون من مشاكل صحية، أبرزها انخفاض الوزن عند الولادة، والولادة المبكرة، والعيوب الخلقية، ومتلازمة موت الرضع المفاجئ.

وأضافت أن «تدخين الأم يؤثر أيضًا على كفاءة الرئتين لدى المواليد وهي أسباب رئيسية تزيد معدلات وفيات الرضع، بالإضافة لتأثيره السلبي على النمو البدني والنضج في مرحلة المراهقة».

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: