?
 تمنيات.. أم مشاريع حقيقية؟ .... بقلم : مكرم الطراونة       حرائقهم وسيولنا .... بقلم : فهد الخيطان       كي لا نكتب مقالاتٍ لا تُقرأ .... بقلم : محمد داودية       منابت الشهداء .... بقلم : بلال حسن التل        براءة مركز حماية وحرية الصحفيين .... بقلم : نضال منصور       الاجهزة الامنية.. الف تحية .... بقلم : حاتم العبادي        رفقاً بالوطن .... بقلم : يوسف الحمدني      

اللقاءات الملكية تجسد معاني الحب والولاء والوفاء للقائد .... بقلم : يوسف الحمدني

بقلم : يوسف الحمدني

تجسد اللقاءات الملكية  مع الفعاليات الرسمية والاعلامية و الشعبية من مختلف مناطق المملكة أقوى معاني التلاحم والتآلف بين القيادة والشعب، وتعطي صوراً ناصعة لمعاني الحب المتبادل بينهم، والولاء والوفاء من المواطنين لجلالة الملك وولي عهده الأمين، وحرصهما على تلمس احتياجات المواطن وتحقيق متطلباته، وهي تجدد الولاء، وتعزز الانتماء، لهذه البلاد، وتؤكد حرص القيادة على تحقق رفاهية المواطن وسعادته.

هذه اللقاءات تحمل أيضاً بعداً اقتصادياً وإنمائياً التي تعود فائدتها على الوطن والمواطن، الذي يشعر بالفخر والاعتزاز، وهو يرى بتفاؤل المنجزات الحضارية التي تحققت وتتحقق في كل منطقة، وبهذا التنوع والشمول اللذين يغطيان جميع القطاعات، التي تشمل جوانب تنموية وتعليمية وإسكان وطرق وبيئة ومياه وكهرباء وخدمات عامة إلى جانب مشروعات اقتصادية، وهي تعكس مدى اهتمام القيادة بمناطق المملكة كافة، وحرصها على توفير مقومات النهضة الشاملة فيها وتدفعها نحو تحقيق مزيد من الرخاء والرفاهية.

اللقاءات الملكية تحمل العديد من المضامين المتعددة على الجانبين التنموي‪ والاجتماعي، وكذلك الإنساني، وهذا النهج هو نهج راسخ  منذ تأسيس المملكة حيث عرف بالاهتمام وتلمس حاجات المواطنين عن قرب من خلال اللقاءات أو الزيارات التفقدية لجميع مناطق الوطن.

وهنا نشير إلى أن اللقاءات الملكية تحمل بعداً آخر يهم احتياجات المواطن وعلاقته بالمسؤولين، فهي دافع قوي للمسؤولين بمتابعة مسؤولياتهم ميدانياً وتلمس احتياجات المواطن، واستماع القيادة للفعاليات الشعبية بشكل مباشر إلى أي أوجه تقصير أو خلل ، فقيادتنا الرشيدة حريصة كل الحرص على رعاية شعبها ومصالحه وتوفير جميع احتياجاته.

إن مشاعر الفرح والبهجة التي عاشتها وتعيشها الفعاليات  في اللقاءات الملكية جسدت حجم العلاقة التي تربط القائد بشعبه، وأكدت المكانة التي يحتلها الملك في قلوب الشعب الأردني الذين يدعون له بأن يمتعه الله بالصحة والعافية، وأن يسدد خطاه، وأن يحفظ بلادنا ويديم عليها الأمن والأمان والاستقرار، وأن ينصر جنودنا ويرحم شهداءنا، ويبقي هذا الوطن شامخاً للأبد.

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: