?
 تمنيات.. أم مشاريع حقيقية؟ .... بقلم : مكرم الطراونة       حرائقهم وسيولنا .... بقلم : فهد الخيطان       كي لا نكتب مقالاتٍ لا تُقرأ .... بقلم : محمد داودية       منابت الشهداء .... بقلم : بلال حسن التل        براءة مركز حماية وحرية الصحفيين .... بقلم : نضال منصور       الاجهزة الامنية.. الف تحية .... بقلم : حاتم العبادي        رفقاً بالوطن .... بقلم : يوسف الحمدني      

ندوة حوارية في الجامعة الامريكية بمادبا بعنوان "المواطنة الفاعلة والبيئة الحاضنة للتنوع "

عمّان ــ صوت المواطن ــ  أقامت عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الامريكية في مادبا، ندوة حوارية ضمن سلسلة من الندوات التي تقيمها لتعزيز معرفة الطلبة في مجال التربية والتنوع والانفتاح على الآخر. وحملت الندوة عنوان (المواطنة الفاعلة والبيئة الحاضنة للتنوع)  والتي ادارتها د. فاديا ابراهيم وهي خبيرة علم اجتماع،  والتي تحدثت عن المواطنة حقوق وواجبات، ومعوقات المواطنة الفاعلة ومرتكزاتها، وأسس الدولة المدنية. كما شاركت الاعلامية تهاني روحي حلمي، الناشطة في مجال الحوارات، عن الحوار على وسائل التواصل الاجتماعي، وتطرقت لأهمية الحوار كاغناء وليس كإقصاء للانفتاح على الآخر المختلف، والتعريف بخطاب الكراهية وكيف يمكن للطلبة أن يكونوا متلقين أذكياء وواعين وان لا يساهموا في نشرها بدون قصد، وكيف يمكن أن يكون الشباب مؤثرين على وسائل التواصل كمواطنين فاعلين لديهم رسالة وتحليل واقعهم وفهم عناصر البناء والهدم والتي تعمل في المجتمع  .

 

 

أما السيدة زينة اسحاق النمري وهي مختصة في مجال التعاون الدولي والتنمية فقد ركزت على جانب الفرادة والهوية الفردية مع استخدام بعض التدريبات، ودوائر التأثير والتنوع في العالم العربي .

 


وتبع الندوة مشاركة فاعلة من الطلبة الذين كان لديهم العديد من الاستفسارات حول المواطنة الفاعلة ودور المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي وكيف يمكن للشباب أن يكون لهم دور أعمق في التمثيل البرلماني. وتأتي هذه الندوة كما قالت الدكتورة حنان مدانات- نائبة عميد شؤون الطلبة في الجامعة الامريكية في كلمتها الترحيبية، انها جاءت في وقت يحتاج الشباب فيه لتعزيز الوعي بأفكارهم وأفعالهم، ممّا يشحذ بصيرتهم ، ويعزّز انتماءهم للوطن، ويعرّفهم بالمواطنة الصالحة، ويقوّي لديهم الأسس والمبادئ الأخلاقيّة التي توجّه مسلكهم على وسائل التواصل الاجتماعي فيستفيدون منها طوال حياتهم.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: