?
 تمنيات.. أم مشاريع حقيقية؟ .... بقلم : مكرم الطراونة       حرائقهم وسيولنا .... بقلم : فهد الخيطان       كي لا نكتب مقالاتٍ لا تُقرأ .... بقلم : محمد داودية       منابت الشهداء .... بقلم : بلال حسن التل        براءة مركز حماية وحرية الصحفيين .... بقلم : نضال منصور       الاجهزة الامنية.. الف تحية .... بقلم : حاتم العبادي        رفقاً بالوطن .... بقلم : يوسف الحمدني      

كتلة انجاز و "وطن" تفوزان بغالبية مقاعد غرفة صناعة عمان واربد والتزكية لمرشحي "الصناعية" بالزرقاء

عمان ــ الزرقاء ــ اربد ــ صوت المواطن ــ   فازت كتلة انجاز، بغالبية مقاعد مجلس إدارة غرفة صناعة عمان، وعددها تسعة مقاعد، وذلك في انتخابات غرف الصناعة والقطاعات الصناعية، الدورة 13، والتي جرت السبت.

فقد فازت كتلة انجاز ويترأسها فتحي الجغبير بستة مقاعد، فيما فازت كتلة وطن، ويترأسها نبيل إسماعيل، بثلاثة مقاعد.

والفائزون من كتلة انجاز، هم: موسى الساكت، فتحي الجغبير، ديما السختيان، تميم القصراوي، سعد ياسين، وأحمد الخضري.

أما الفائزون من كتلة وطن، هم: إياد ابوحلتم، عدنان غيث، ونبيل اسماعيل.

كما فازت كتلة وطن بغالبية مقاعد مجلس إدارة غرفة صناعة اربد، والبالغ عددها تسعة مقاعد، وذلك في انتخابات غرف الصناعة والقطاعات الصناعية، الدورة 13، والتي جرت السبت.

فقد فازت كتلة وطن ويترأسها هاني ابوحسان، بستة مقاعد، فيما فازت كتلة الشمال الصناعية، ويترأسها رائد سمارة، بثلاثة مقاعد.

والفائزون من كتلة وطن، هم: هاني أبوحسان، فايزة الملاح، أيوب العفوري، خالد خراشقة، مأمون حلاوة، حسين الدرابسة.

أما الفائزون من كتلة الشمال الصناعية، هم: خلدون النادي، موفق بني هاني، ورائد سمارة.

و عقد مجلس إدارة غرفة صناعة الزرقاء، السبت، اجتماعه الأول بعد نجاحه بالتزكية، لغايات توزيع المهام الادارية.

وجرى خلال الاجتماع توزيع المناصب على الأعضاء الفائزين بالتزكية كما يلي: المهندس فارس حمودة رئيسا للغرفة الصناعية، حسين حواتمة نائبا للرئيس وأمينا للسر، المهندس جميل وريكات نائبا ثانيا للرئيس، المهندس طلال الغزاوي أمينا للصندوق، إضافة إلى الأعضاء في المجلس المهندس بسام الكيلاني، حيدر العمايرة، امجد الباشا، دينا خياط، وعلي حسان.

وقال رئيس الغرفة المهندس فارس حمودة ان الغرفة ستبقى على العهد مع الصناعيين وستستمر في خططها لتعزيز الصناعة الوطنية وخدمة الشركات الصناعية في محافظتي الزرقاء والمفرق، مؤكدا أنه سيتم تشكيل ست لجان قطاعية من الصناعات الموجودة في محافظتي الزرقاء والمفرق، وذلك بهدف تعزيز التواصل مع الصناعيين.

واعرب حمودة وأعضاء مجلس صناعة الزرقاء عن شكرهم للصناعيين أعضاء الغرفة، لحرصهم على المشاركة في اختيار ممثلي القطاعات الصناعية في مجلس إدارة غرفة صناعة الأردن، حيث بلغت نسبة الاقتراع 77 بالمائة.

وكان مقر غرفة صناعة عمان اكتظ منذ صباح السبت، بالصناعيين لاختيار ممثليهم لمجلس ادارة الغرفة في دورته الرابعة عشرة، بالتزامن مع القطاعات الصناعية التي سيتشكل منها مجلس ادارة غرفة صناعة الاردن.

وبدت مظاهر المنافسة جلية بين المرشحين الــ 18 الذين توزعوا على كتلتين من خلال الاستعانة بالمؤازين الذين اصطفوا على مدخل مقر الغرفة في محاولة لاستقطاب الناخبين واستمالتهم والحصول على صوتهم الانتخابي، في ظل أجواء مشحونة بالمنافسة.

وافتتحت كلا الكتلتين وهما انجاز ووطن، مقرات انتخابية امام مقر الغرفة من خلال استئجار احد المطاعم المجاورة، كما اكتظ المكان والشوارع المحيطة بيافطات وشعارات الكتلتين، وسط حضور كبير للمؤازرين.

وقال رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات الغرفة في الهيئة المستقلة للانتخاب، المهندس باسم الطروانة، ان الانتخابات جرت بطريقة ميسرة ودون اي تعقيدات، حيث وفرت الهيئة جميع مقومات نجاح العملية الانتخابية بشفافية وحيادية مطلقة.

وأضاف ان الهيئة التي اشرفت على انتخابات غرف الصناعة للمرة الأولى، ستجري المزيد من التحسينات على العملية الانتخابية في المرات المقبلة.

وقال الطروانة إن عملية الاقتراع شهدت خلال الساعة الاولى اكتظاظا في الناخبين كون تعليمات اجراء الانتخابات تشترط اكتمال النصاب القانوني للهيئة العامة للغرفة لاجراء الانتخابات، حيث حضر نحو 610 ناخبا اكتمل النصاب بهم مما شكل ضغطا على الصناديق.

وحسب الطراونة، لم يتم تسجيل اي مخالفات على عملية الاقتراع والفرز، ولم يقدم اي مرشح اي اعتراض حول العملية الانتخابية.

وتأتي الانتخابات في وقت يعيش فيه القطاع الصناعي تحت وطأة ظروف صعبة أهمها ارتفاع كلف الإنتاج واغلاق الأسواق التصديرية التقليدية وغياب التمويل ونقص العمالة المحلية المؤهلة والمدربة.

وتعد الصناعة الوطنية عصب الاقتصاد الوطني وتشغل ما يزيد على 18 بالمائة من القوى العاملة بالمملكة غالبيتها عمالة محلية، وتشكل 25 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي، وتسهم بما يقارب 90 بالمائة من الصادرات الوطنية للأسواق الخارجية.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: