?
 خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء       رئيس الوزراء الأردني يؤكد أهمية مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص       الإمارات ترحب بورشة "السلام من أجل الازدهار"       البنتاغون يعلن ردع إيران       الجيش يصر والشارع يرفض... انتخابات الرئاسة تشعل الجزائر       محمد بن راشد يلتقي محمد بن زايد       وزير الخارجية الإماراتي يلتقي رئيس الوزراء المالي      

في ذكرى ميلاد الحسين .. بطاقتان إلى الحبيب الغائب .... شعر : حيدر محمود

شعر : حيدر محمود 

موحِشٌ لَيْلُنا، وأَنْتَ بعيدُ

فمتى أَيُّها الحبيبُ تَعودُ؟!

كُلُّنا بانتظارِ طَلَّتِكَ الحُلْوةِ

والشُّوقُ – كلَّ يومٍ – يزيدُ..

ليس من طَبْعِكَ الصدودُ، ولا من

طَبْعِنا أنْ يكونَ منّا الصُّدودُ

كيف - حتّى في العيدِ - يُمكنُ أَلاّ

تتلاقى، وأنتَ أنتَ العيدُ؟!

مَنْ إذنْ، يوقِظُ الصَّباحَ من النَّومِ

، لكي تَلْثُمَ الورودَ الورودُ؟!

وبِمَنْ سوفَ نحتمي - بَعْدَ أَهدابِكَ -

من خَوْفِها العيونُ السُّودُ؟!.

أَيُّها الطَّيِبُ الذي ليس إلاَّ

الخَيْرُ في قَلْبِهِ، وإلاّ الجودُ

مُوحِشٌ لَيْلُنا، وكُلُّ النَّهاراتِ

صَقيعٌ، وَعَتْمةٌ، وجليدُ!!

نَحْنُ نَحْنُ الذين غابوا، وأَمّا

أَنتَ.. فالحاضِرُ الوحيدُ الوحيدُ.

ما زِلْتُ اسمعُ صوتَهُ.. وأراهُ

أنّى الْتَفَتُّ.. تُحيطُ بي عَيناهُ!

فكأنَّه بي ساكنٌ.. وكأنّني

أَحْيا بِهِ.. أَوْ أنّني إيّاهُ!

مَنْ قالَ «غابَ»؟! وملء قلبي من شذى

أنفاسِهِ، وَرْدٌ يَفوحُ شذاهُ

تلك ابتسامتُهُ التي ما فارَقَتْ

شَفَتَيْهِ، مُشْرِقَةٌ كَشَمْسِ ضُحاهُ!

أنا لا أُصدّقُ: أَنْ يغيبَ الزَّهُرُ عن

بُسْتانِهِ.. والنَّهرُ عن مجراهُ!!

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: