?
 رسالة ماجستير للطالبة شروق شقير" كلية الصيدلة والعلوم الطبية" في جامعة عمان الاهلية       التجمع الوطني العشائري الأردني : نسأل الله ان يرحم شهداء الوطن       بوتين والعاهل السعودي يبديان استعدادهما لمواصلة التعاون في سوق المحروقات       عاهل البحرين يتلقى برقية شكر جوابية من الرئيس السوداني       ولي عهد أبو ظبي يزور كوريا الجنوبية الأسبوع المقبل       تعليق الكويت على تهديد ايران للسعودية والإمارات       الرئيس اليمني: اتفاق ستوكهولم يمثل أولى خطوات انفراج الأزمة في البلاد      

إثيوبيا.. اعتقال النائب السابق لرئيس المخابرات

إثيوبيا ــ صوت المواطن ــ  أعلنت إثيوبيا، الخميس، أنها اعتقلت النائب السابق لرئيس المخابرات بعدما بدأت إدارة رئيس الوزراء، أبي أحمد، حملة هذا الأسبوع تستهدف مسؤولين أمنيين كباراً يشتبه في ارتكابهم انتهاكات لحقوق الإنسان وتورطهم في فساد.

كما ذكر تلفزيون هيئة البث التابعة للدولة، فانا، الخميس، أن الشرطة اعتقلت رئيس قطاع الأمن في شركة إثيو تليكوم للاتصالات المملوكة للدولة.

ومنذ الاثنين، اعتقلت السلطات أكثر من 60 مسؤولاً، بعضهم من المخابرات وبعضهم من شركة المعادن والهندسة (ميتيك)، وهي مجموعة شركات صناعية يديرها الجيش. ومثل بعضهم بالفعل أمام القضاء، ورفض قاض الإفراج عنهم بكفالة وأمهل الشرطة 14 يوماً أخرى للتحقيق. ولم توجه اتهامات لأي من المعتقلين.

وقالت فانا إن الشرطة اعتقلت أيضاً جوديتا أولانا رئيس الأمن في إثيو تليكوم. ولم تذكر سبب اعتقاله.

ولاقت الاعتقالات ترحيباً كبيراً من جماعات حقوق الإنسان والسياسيين المنتمين للمعارضة باعتبارها أول خطوة نحو وفاء أبي بتعهداته عندما تولى رئاسة الوزراء في نيسان/أبريل بمعالجة مشكلة الإفلات من العقوبة والسعي لتحقيق العدالة في جرائم سابقة ارتكبتها الحكومة.

كذلك كتب النائب العام، برهانو تسيجايي، صباح الخميس، على تويتر: "اعتقلت الشرطة نائب رئيس المخابرات والمفوض العام للجنة الشرطة الاتحادية سابقاً الجنرال ياريد زيريهون".

ولم يكشف عن تفاصيل. وألقي القبض على زوجة ياريد الاثنين. وقالت مصادر إنها كانت تحاول إخفاءه.

وتولى ياريد قيادة الشرطة الاتحادية في نيسان/أبريل، لكنه استقال بعد ذلك بثلاثة شهور.

إلى ذلك، أشارت مصادر حكومية إلى أن مكان رئيس المخابرات السابق، جيتاتشيو أسيفا، غير معلوم، وأحجم النائب العام في مؤتمر صحافي يم الاثنين عن قول ما إذا كانت الحكومة أصدرت أمراً باعتقاله.

ولفت تسيجاي إلى أن الأدلة توضح أن "القيادة العليا لجهاز الأمن الوطني" أصدرت أوامر لأعضاء من جماعة أورومو العرقية، التي ينتمي لها أبي، لمهاجمته خلال تجمع في حزيران/يونيو، وهو هجوم أدى لمقتل اثنين وإصابة العشرات.

كما أضاف أن التحقيقات كشفت عن فساد في مجموعة (ميتيك) التي تصنع عتاداً عسكرياً وتمارس أنشطة في قطاعات مختلفة من الزراعة إلى المقاولات.

واعتقل كينفي داجنيو البريجادير جنرال في الجيش الإثيوبي والرئيس التنفيذي السابق لمجموعة (ميتيك) الثلاثاء قرب الحدود مع السودان وإريتريا. (وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: