?
 الأمن في عجلون متمسك بسياسة ضبط النفس ودعوات للاهل بتغليب العقل والاحتكام للقضاء       حاكم عجمان يدشن مشروع زيارة النزلاء الذكي عن بعد       سعود بن صقر : رأس الخيمة وجهة استثمارية آمنة وبيئة محفزة لنمو الأعمال       افتتاح مكتب هيئة البحرين للسياحة والمعارض التمثيلي بدولة الكويت       مملكة البحرين تشارك في مؤتمر ميونيخ للأمن بجمهورية ألمانيا الاتحادية       إستعدادات الأزهر الشريف للتفاعل مع القضايا الأفريقية في المجال الدعوي والطبي والإنساني       رئيس مجلس الشورى السعودي يقوم بزيارة رسمية إلى الامارات      

بالأسماء... إرهابيو "داعش" و"النصرة" في لبنان إلى الأشغال الشاقة

بيروت ــ صوت المواطن ــ بعد الضربة القاصمة التي تلقاها في كل من سوريا والعراق، يعيش تنظيم "داعش" الإرهابي آخر فصول دورة حياته الإرهابية في المنطقة، ولا يمر يوم إلا وتتكشف فيه خلايا نائمة سواء في سوريا أو العراق وحتى لبنان.

وفي آخر العمليات الأمنية المستمرة لملاحقة فلول وخلايا التنظيم وبؤره الإرهابية النائمة، موجودا أو حتى غيابيا، أنزلت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان عقوبات قاسية بحق عدد من عناصر التنظيم التكفيري.

ونقل موقع "لبنان 24" أن المحكمة العسكرية حكمت بعقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة غيابيا، في حق المتهمين الفارين من العدالة وهما اللبناني جهاد الحجيري والسوري الجنسية يوسف عيسى، بعدما أدانتهما بجرم الانتماء إلى "داعش" الإرهابي، والقتال في صفوفه في كل من سوريا ولبنان، كما جردت المحكمة اللبنانية الإرهابيين من حقوقهما المدنية وأصدرت مذكرتين لإلقاء القبض عليهما.

وأيضا، قضت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة لمدة 3 سنوات بحق الإرهابي السوري الموقوف محمود الدخيل، والأشغال الشاقة المؤبدة للسوري الفار من العدالة بسام الدخيل، بجرم الانتماء إلى تنظيم "داعش" وجمع الأموال لصالحه من أجل تمويل أعماله الإرهابية، ومراقبة تحركات الجيش اللبناني، وجردتهما من حقوقهما المدنية.

وبالنسبة لبعض الإرهابيين الموقوفين في فترة سابقة، أصدرت المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن حسين عبد الله، حكما بعقوبة الأشغال الشاقة مدة 20 عاما، في حق السوري الموقوف عدي حورية، في بجرم الانتماء إلى تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي ، والمشاركة في القتال ضد الجيش اللبناني في عرسال، والتسبب بقتل جنود من الجيش وخطفهم وأسرهم، وإصابة عدد منهم، وإحداث تخريب في الممتلكات العامة، ومراقبة تحركات دوريات الجيش اللبناني، لصالح التنظيمات الإرهابية. كما جردت المحكوم عليه من حقوقه المدنية، وغرمته مبلغ مليوني ليرة لبنانية.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: