?
 رسالة ماجستير للطالبة شروق شقير" كلية الصيدلة والعلوم الطبية" في جامعة عمان الاهلية       التجمع الوطني العشائري الأردني : نسأل الله ان يرحم شهداء الوطن       بوتين والعاهل السعودي يبديان استعدادهما لمواصلة التعاون في سوق المحروقات       عاهل البحرين يتلقى برقية شكر جوابية من الرئيس السوداني       ولي عهد أبو ظبي يزور كوريا الجنوبية الأسبوع المقبل       تعليق الكويت على تهديد ايران للسعودية والإمارات       الرئيس اليمني: اتفاق ستوكهولم يمثل أولى خطوات انفراج الأزمة في البلاد      

يا خسارة .. خسروا مناصبهم فإحتموا وأججوا الشارع

عمّان ــ صوت المواطن ــ يبدو أن شخصيات سياسية لجأت إلى تأجيج الشارع لتصنع أزمة، دون أن تمتلك دليلًا على ما تقول، ومن لديه أدلة فليقدمها إلى القضاء، لكنهم في الحقيقة تحرّكوا بعد خسارة مواقعهم ومناصبهم وفي محاولة منهم لاستعادة ما خسروه.

واعتقد جازما ان معارضة هذه الشخصيات لكل شيء وفي اي شيء هي بسبب مخاوفهم من "تغيير بلدوزري" في النهج والاداء والشخوص لتقديم خدمة للمواطن، حيث سيضرب هذا التغيير كثير من مصالح هذه الفئة او تلك .

لذلك لجأوا الى صفحات الكترونية بلغت ذروتها الاسبوع الماضي باعداد متصاعدة تجاوزت العشرة الاف ويوم الاعتصام كان العشرات بل مئات قليلة الذين غرر بهم ، وكان الرد عليهم بالعمل وليس بالكلام .

لا شك ان هذه الشخصيات التي حاولت اللعب على احتياجات المواطن و توظيف ذلك في تحقيق مكاسب سياسية شخصية بتأجيجها للشارع، هي من أشعلت فتيل الأزمات المتعاقبة ، هي هذه الفئة التي لا يروق لها أن ترى الهدوء والاستقرار في الشارع الاردني، وهي مدفوعة وموجهة من قبل جهات داخلية وخارجية ،

أن حملات الكذب والتلفيق والتشهير المبرمجة لن تنطلي على المواطن الاردني، والحقيقة واضحة وضوح الشمس لا يستطيع أحد أن يحجبها عن أبناء وطننا، وستبقى دولتنا دوماً عند حسن ظن مواطنها بها في مصداقيتها العالية ووضوحها التام.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: