?
 رسالة ماجستير للطالبة شروق شقير" كلية الصيدلة والعلوم الطبية" في جامعة عمان الاهلية       التجمع الوطني العشائري الأردني : نسأل الله ان يرحم شهداء الوطن       بوتين والعاهل السعودي يبديان استعدادهما لمواصلة التعاون في سوق المحروقات       عاهل البحرين يتلقى برقية شكر جوابية من الرئيس السوداني       ولي عهد أبو ظبي يزور كوريا الجنوبية الأسبوع المقبل       تعليق الكويت على تهديد ايران للسعودية والإمارات       الرئيس اليمني: اتفاق ستوكهولم يمثل أولى خطوات انفراج الأزمة في البلاد      

الفالح: أمريكا ليست في موقع يسمح لها أن تملى على "أوبك" سلوكها .. و سعر برميل برنت ينخفض إلى أقل من 60 دولارا

فيينا ــ لندن  ــ صوت المواطن ــ قال وزير الطاقة خالد الفالح الخميس، إن الولايات المتحدة ليست في موقع يسمح لها بأن تملي على منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) سلوكها.

وأضاف الفالح، قبل اجتماع "أوبك" في فيينا: إن واشنطن «ليست في موقع يسمح لها بأن تقول لنا ماذا علينا أن نفعل». مضيفاً: «لا أحتاج إلى إذن أحد لخفض الإنتاج.

وأكد الفالح أن "أوبك" تريد الاتفاق على "خفض كاف" لإنتاجها النفطي، من أجل إعادة التوازن إلى الأسواق، وإن هذا الخفض الذي قد يتقرر خلال الاجتماع يجب أن يتم توزيعه بالتساوي بين الدول الأعضاء، وفق النسب المئوية لإنتاجها.

ورأى الفالح أن خفضاً بمقدار "مليون برميل يومياً" مرغوب فيه دون أن يحدد ما إذا كان هذا الخفض عن مستوى الأهداف التي حددت في نهاية 2016 أو عن حجم إنتاج المجموعة في أكتوبر ونوفمبر.

جاء ذلك بعد أن كان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب دعا في تغريدة الدول الأعضاء في "أوبك" إلى عدم خفض الإنتاج قائلاً: "نأمل أن تبقي أوبك على تدفق النفط كما هو دون قيود. العالم لا يريد ولا يحتاج أن يرى أسعار النفط ترتفع".

وكانت أسعار النفط انخفضت بأكثر من 4% الخميس في المبادلات الأوروبية، حيث تراجع سعر برميل برنت إلى أقل من 60 دولارا، بعد تصريحات لوزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح تنم عن تحفظ حيال خفض إنتاج الذهب الأسود.

ونحو الساعة 10:35 بتوقيت غرينتش، انخفض سعر برميل برنت نفط بحر الشمال تسليم فبراير إلى 58.62 دولار بعد خسارته 2.94 دولار بالمقارنة مع سعر الإغلاق الأربعاء.

وفي المبادلات الإلكترونية في نيويورك، انخفض سعر برميل النفط الخفيف «لايت سويت كرود» تسليم يناير 2.54 دولار إلى 50.44 دولارا.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: