?
 العاهل السعودي يستقبل كبار مسؤولي وزارة التجارة والاستثمار ورؤساء الغرف التجارية وعدداً من رجال الأعمال       الرئيس السيسى: برنامج الإصلاح كان قاسيًا.. وعبرنا مرحلة صعبة ومش باقى كتير       قرينة العاهل البحريني تستقبل رؤساء وأعضاء السلطة التشريعية       وزير خارجية البحرين: سأتحدث عن الإرهاب الإيراني في قمة وارسو        ترامب يعلن اعترافه برئيس المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو رئيسا للبلاد        سلطات نيويورك تتهم 4 شبان بالتخطيط لتنفيذ هجوم ضد تجمع للمسلمين       الاتحاد للطيران ترفع دعوى قضائية ضد "اير برلين"      

إستعدادات أمريكية واسرائيلية لاعلان وفاة "صفقة القرن"

واشنطن ــ القدس المحتلة ــ أ س ش ــ صوت المواطن ــ بدأت استعدادات  الادارةالامريكية والاسرائيلية لتقبل العزاء بوفاة "صفقة القرن" بعد فشلها ، وصعوبة تطبيقها على أرض الواقع لتنكرها للحقوق الفلسطينية ، فيما أصيب "إسرائيل" بخيبة الأمل.

و أعلن السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، إن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط لن تعلن ، وذكرت القناة العبرية السابعة، ظهر ، الأحد، أن ديفيد فريدمان، السفير الأمريكي في إسرائيل يعتقد أن بلاده لن تنشر الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن"، وذلك على هامش زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون.

و أكد مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض، نية أمريكا تأجيل أو إلغاءإعلان خطتها المقترحة، لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، والمعروفة بـ"صفقة القرن".

و أكد الرئيس محمود عباس أبو مازن، أن القضية الفلسطينية تمر بصعوبات بالغة خلال الفترة الحالية، مشددا على أن السلطة الفلسطينية لن تستسلم حتى لو وصل الأمر إلى إلغاء اتفاقية أوسلو وأن صفقة القرن "انتهت".

وأوضح أبو مازن خلال لقائه عدد من الكتاب والمفكرين في بمقر إقامته بالقاهرة، أنه قطع التواصل مع كل المسؤولين الأمريكيين بعد إصرارهم على التمسك بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل.

وأضاف أبو مازن "صفقة القرن انتهت ولا يوجد أي شيء يمكن التفاوض عليه بعد إعلان أمريكا القدس عاصمة لإسرائيل"، مشيرا إلى أنه منع المسئولين الفلسطينيين من التواصل مع أي مسئول أمريكي خلال الفترة الماضية.

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أن حل القضية الفلسطينية لن يتم إلا على ثلاث مسارات، سياسي واقتصادي وأمني، ولا يمكن القبول بمسار منفصل عن الآخرين.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: