?
 إيران تعلن غدا الخطوة الثانية في تخفيض التزامات الاتفاق النووي       وفد فلسطيني يبحث مع وزير الأمن الإيراني مخاطر فرض "صفقة القرن"       وزيرا المالية والنقل بالجزائر أمام المحكمة في تهم فساد       بريطانيا: لا يمكن تصديق أن أحد غير إيران يمكنه استهداف ناقلتي النفط        مسلسل "جن" الأردن يشعل الجدل في الأردن بين مؤيد ومعارض       ولي العهد السعودي : هجمات إيران الأخيرة تتطلب موقفاً حازماً من المجتمع الدولي       عبدالله بن زايد: أكبر تحد لأهل الظلام هو النجاح      

محاضرة توعوية حول مظاهر الإدمان على المخدرات

عمّان ــ أ س ش ــ صوت المواطن ــ  بمشاركة رئيسة جمعية سيدة الجنان الخيرية السيدة ميادة مشمش نظمت مكافحة المخدرات محاضرة توعوية وتثقيفية عن آفة المخدرات وأضرارها بحضور عدد من سيدات المجتمع المحلي ، وتناولت المحاضرة مظاهر الإدمان وفنيات التعامل معه.

وتهدف المحاضرة إلى رفع مستوى الوعي لدى فئات المجتمع حول مخاطر المخدرات والمؤثرات العقلية، ودور الأسرة والمجتمع في توفير الوقاية ودعم التماسك الداخلي لدى الفئات المعرضة لخطر الإدمان.

وتأتي سلسلة المحاضرات التوعوية ضمن جهود " مكافحة المخدرات " التابعة لمديرية الأمن العام ، والمتخصص بتقديم خدمات الرعاية اللاحقة لفئات معرضة للخطر من المخدرات والمؤثرات العقلية، الرامية إلى تعزيز وعي فئات المجتمع حول أهمية الرعاية الاجتماعية والدعم الأسري والمتابع الدورية في الوقاية من مخاطر الإدمان ومنع انتكاسة المتعافين.

 


وفي المحاضرة استعرض أحد الاخصائيين في مكافحة المخدرات ، أنواع ودرجات الوقاية من الإدمان وعوامل الخطورة التي تجعل الأطفال والشباب أكثر عرضة للوقوع ضحية الإدمان.
وأشار الى أن العوامل الأسرية مثل وجود عنف أسري أو غياب لأحد الوالدين أو القدوة الأسرية السيئة تعتبر من أكثر العوامل خطورة على الأبناء  ، كما سلط الضوء على درجات الوقاية التي تشمل حماية الشاب من الوقوع في السلوكيات الخطرة ومساعدة المدمن على التوقف عن التعاطي وعدم الوقوع في تبعات هذا التعاطي والدرجة الثالثة التي تشمل معالجة السلوكيات الخطرة التي قد يكون المتعاطي قد تورط بها.
وتعرف المشاركون على المظاهر المتنوعة للإدمان وطرق الكشف عنه واستراتيجيات علمية لتعزيز وقاية الشباب من خلال ترسيخ حالة التماسك الداخلي لديهم ومساعدتهم على التكيف مع تحديات الحياة وكيفية بناء القدرات النفسية واكتساب خبرات جديدة من خلال الأزمات.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: