?
 العاهل الاردني يرافقه ولي العهد يرعى احتفال القوات المسلحة بالذكرى 51 لمعركة الكرامة الخالدة       جامعة الدول العربية و الاتحاد الأوروبي وتركيا يرفضوا الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان        العاهل الاردني يعزي الرئيس العراقي بضحايا حادثة غرق العبّارة        تظاهرة أمام السفارة الأمريكية في بيروت احتجاجا على زيارة بومبيو       مصر تعزي العراق في ضحايا عبارة دجلة        إعلان الحداد العام في العراق على ضحايا عبارة الموصل       تكريم ذوي شهداء معركة الكرامة في صرح الشهيد بالعاصمة الاردنية      

صاروخان على تل أبيب.. حماس والجهاد تتبرأن ووفد مصر يغادر

القدس المحتلة ــ صوت المواطن ــ أعلن الجيش الإسرائيلي عن إطلاق صاروخين من نوع فجر ٧٥ كلم، من غزة باتجاه تل أبيب.

وقالت الانباء أن جيش الاحتلال الإسرائيلي لم يعترض الصاروخين في تل أبيب.

وأوضحت أن مصادر في الجيش الاسرائيلي قالت:" فوجئنا تماماً لم تكن لدينا توقعات أو معلومات حول استهداف تل أبيب."

كما أضافت أن إسرائيل طلبت من السكان في شمال تل أبيب دخول الملاجئ، بعد أن أمر رئيس بلدية المدينة فتح الملاجئ.

من جهته، توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى مقر وزارة الدفاع في تل أبيب من أجل التشاور حول الوضع الأمني المستجد.

في المقابل، أكدت مصادر أن حركة حماس عمدت إلى إخلاء جميع مقارها في غزة، تحسباً لرد إسرائيلي.

الجهاد الإسلامي ينفي.. وإسرائيل تتحقق

وفي حين نفت حركة الجهاد الإسلامي، حماس، إطلاق أي صاروخ، لم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها في القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس.

وأفادت كتائب القسام بأن حماس كانت مجتمعة مع الوفد المصري أثناء إطلاق الصاروخين.

من جهته، أعلن كبير المتحدثين العسكريين الإسرائيليين أن السلطات تتحقق من الجهة التي أطلقت الصاروخين، لكنه أضاف أن حماس هي المسؤولة عما يحدث في غزة وما ينطلق منها.

يذكر أن حماس تشارك في محادثات مع مصر بشأن وقف طويل الأمد لإطلاق النار مع إسرائيل.

وشهد العام الماضي توترا متزايدا على امتداد الحدود بين إسرائيل وغزة منذ بدأ الفلسطينيون احتجاجات عنيفة قرب السياج الحدودي.

إلى ذلك، تأكد بأن الوفد المصري لمباحثات التهدئة غادر بطلب من إسرائيل، قطاع غزة، وفق ما أكد شهود عيان في معبر إيرز.

يذكر أن عملية اطلاق الصاروخين هذه هي الأولى منذ العام 2014، نحو تل أبيب.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: