?
 مستشفى العيون التخصصي ينظم حملة تبرع بالدم تحت عنوان "دمك حياة لغيرك"       عُمان تحثّ إيران على الإفراج عن الناقلة البريطانية و تعزيزات عسكرية للخليج بسبب زيادة المخاطر       "قراصنة" إيران يستبيحون مضيق هرمز       تحذير من الخارجية المصرية بشأن تأشيرات "شنغن"       تصادم طائرتين من شركة واحدة على مدرج مطار أميركي       جريمة بشعة تهز مصر.. شاب يغتصب والدته والمجني عليها تكشف تفاصيل الواقعة       حكومة اليمن: النظام الإيراني تجاوز الخطوط الحمراء      

أنباء مغادرة بوتفليقة منصبه خلال أسابيع

الجزائر ــ مكتب صوت المواطن ــ قالت صحيفة مقربة من الرئاسة الجزائرية، الثلاثاء، إن من المرجح أن يغادر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منصبه مع نهاية ولايته الحالية في 28 أبريل القادم، ما سيحدث فراغا دستوريا في البلاد.

وحسب مصاد الصحيفة، فإن إعلان بوتفليقة قرار التنحي عن الحكم وشيك، وقد يكون غدا الخميس من خلال رسالة جديدة للجزائريين.

جاء ذلك في تقرير نشره موقع ALG 24 التابع لمجمع النهار الإعلامي القريب من المحيط الرئاسي كما نقله موقع صحيفة النهار نفسها على الإنترنت وذلك نقلا عن مسؤول في الائتلاف الحاكم.

وفي آخر خطاب له الاثنين، قال الرئيس الجزائري، إنه باق في الحكم حتى تسليم السلطة إلى رئيس منتخب بعد "ندوة شاملة" وتعديلات دستورية، بحسب رسالة نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

اعتبر أن "مهمة هذه الندوة حساسة لأنها ستتخذ القرارات الحاسمة مـن خلال تعديل دستوري شامل وعميق، يكون منطلقا لمسار انتخابي جديد مبتدأه الانتخاب الرئاسي الذي سيأتي البلاد برئيسها الجديد"، مما يؤكد بقاءه في الحكم إلى ما بعد 28 أبريل، الموعد السابق للانتخابات حيث تنتهي ولايته.

وأشار إلى دور الجيش في الحفاظ على "أمن البلاد واستقرارها"، إلا أن ذلك يحتاج كذلك "إلى شعب يرقى إلى مستوى تطلعاته ويحرص على استجماع ما يسند به ويعزز ما يبذله جيشنا حاليا في سبيل حماية الجزائر من المخاطر الخارجية".

وفور نشر الرسالة، أعلن حزب طلائع الحريات المعارض بزعامة رئيس الحكومة السابق علي بن فليس ما نسب إلى بوتفليقة، قائلا إن الرسالة "لم تأت بجديد سوى تعنت السلطة في عدم الاستجابة لمطالب الشعب".

ورفض الحزب أن تشرف الندوة الوطنية على التعديل الدستوري، الذي "يجب أن تقوده قوى شرعية تأتي عن طريق اقتراع نظيف".





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: