?
 السعودية تؤكد تسهيل قدوم حجاج قطر وتدين الادعاءات و تسمح للمعتمرين بالتنقل خارج مكة والمدينة       مصدر مسئول: ناقلة النفط " MT RIAH " غير مملوكة لدولة الإمارات        "حماس" تطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية باستشهاد المعتقل طقاطقة       "غضب" فلسطيني في مخيمات لبنان بسبب قرار لوزارة العمل       ما قصة "الزواج الأبيض" المثير للجدل بين الشباب والشابات في إيران؟       جمعية مصنعي الالبان "تحت التأسيس" ترد على حملة الافتراء والتشويه وتؤكد أن سعر التكلفة الحقيقية لمنتج اللبن 1 كغم هو 1.25 دینار       تراس "نسيم" في فيرمونت عمان يحتفل بأمسيات الصيف       

تدهور حالة البشير الصحية في السجن .. و الصادق المهدي : الجيش سيسلم السلطة حال الخروج من الأزمة

الخرطوم ــ مكتب صوت المواطن ــ لا تزال الصحف السودانية تصدر تقاريرها عن الحالة الصحية للرئيس السابق عمر البشير، بعد أيام من عزله على يد المجلس العسكري.

والخميس، قالت صحيفة "آخر لحظة" إن صحة الرئيس المعزول "في تدهور"، ونقلت عن مصادر لم تسمها أن البشير "يعاني عدة أمراض مما يتطلب وجوده خارج السجن.

والبشير نزيل سجن "كوبر" في الخرطوم حاليا، حيث ألقي القبض عليه بعد إعلان عزله من منصبه، بعد أشهر من الاحتجاجات التي ضربت مدنا سودانية عدة.

وأوضحت الصحيفة، أن فريقا طبيا من 5 أطباء يعكفون على متابعة الحالة الصحية للبشير، وهم في تخصصات الباطنية، والأنف والأذن والحنجرة، والمخ والأعصاب، والقلب، والعظام.

وأشار المصدر إلى أن "الوضع الصحي الحالي للبشير لا يسمح ببقائه في السجن في هذه المرحلة".

والأربعاء نقلت صحيفة "الانتباهة" عن مصادر مطلعة، قولها إن تحسنا طرأ على "الحالة الصحية للرئيس المخلوع. وانتظامه في تناول الوجبات بصورة طبيعي".

وكانت وسائل إعلام محلية قالت مطلع الأسبوع الجاري، إن البشير يعاني "حالة نفسية صعبة"، وكان تعرض لـ"جلطة خفيفة"، قبل أن تتم معالجته وإعادته إلى محبسه.

من جانبه  قال رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي، الخميس، إنه يعتقد أن المجلس العسكري الانتقالي سيقوم بتسليم السلطة للمدنيين إذا تم الخروج من المأزق الحالي.

وأوضح المهدي، في تصريح صحفي، أنه سيدرس الترشح لرئاسة البلاد فقط في حال إجراء انتخابات، وليس خلال الفترة الانتقالية.

من ناحيته، قال المتحدث باسم المجلس العسكري في السودان، إن الاجتماع مع قوى الحرية والتغيير، أثمر الكثير من أوجه الاتفاق بين الجانبين، معلنا تشكيل لجنة مشتركة لبحث النقاط الخلافية.

ويوم الاثنين الماضي، أعلن حزب الأمة القومي السوداني، رفضه المشاركة في الحكومة الانتقالية المقبلة، مطالبا المجلس العسكري الانتقالي بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

وقال الحزب، الذي يرأسه المهدي، في بيان: "لا يزال شعبنا في ساحات الاعتصام، مصمما على تحقيق مطالب ثورته، كاملة غير منقوصة".

وحذر البيان من "المماطلة والتسويف في نقل السلطة إلى حكومة مدنية ممثلا فيها الجيش، تقوم بأعباء الانتقال السياسي الذي يفتح الطريق نحو الديمقراطية الكاملة".(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: