?
 حظك اليوم وتوقعات الأبراج الإثنين 9/9/2019 على الصعيد المهنى العاطفى والصحى       أمير قطر ورئيس وزراء السودان يلتقيان ماكرون       محمد ابن زايد يدين الهجوم الإرهابي على "أرامكو"       صعود أسعار النفط 15%..و "أرامكو" تمتلك 200 مليون برميل نفط ستستخدمها لتعويض فاقد الإنتاج       ترامب يعلم المتورط بهجمات أرامكو وجاهز للرد..و يكذب وزير خارجيته بشأن استعداده للقاء الرئيس الإيراني        إيطاليا تدفع 27 ألف دولار لمن ينتقل إلى بلداتها       أمير الكويت و الرئيس الفلسطيني يجريان اتصالا هاتفيا بالملك سلمان مستنكران هجوم "أرامكو" الارهابي      

حماس تعلق على تنفيذ أول خطوة من صفقة " نتنياهوــ ترامب "

غزة ــ المنامة ــ صوت المواطن ــ أكدت حركة حماس الفلسطينية، الاثنين، أن عقد ورشة اقتصادية برعاية أميركية في البحرين تندرج ضمن صفقة القرن.

وقالت حماس في بيان:"تتابع حركة حماس بقلق بالغ الإعلان الأميركي عن عقد "ورشة عمل" اقتصادية في شهر يونيو/حزيران المقبل في العاصمة البحرينية المنامة باعتبارها أول فعالية أميركية ضمن خطة "صفقة القرن" الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية".

وأضافت حماس: "نحذر من الأهداف الخبيثة من وراء أي خطوات أو أنشطة تمثل بوابة للتطبيع والانخراط العربي العملي في تبني "صفقة القرن" وتطبيقها، واعتماد الرؤية الإسرائيلية (نتنياهو-ترامب) لما يسمى السلام الاقتصادي لإنهاء القضية الفلسطينية، والذي يتعارض مع القرار العربي والموقف الفلسطيني الموحد برفض الصفقة الأميركية التصفوية، ويمثل خروجا عن الثوابت العربية والإسلامية".

وأضاف البيان: "تتطلع حركة حماس إلى رفض البحرين وشعبها الأصيل لتدنيس أراضيها من قبل العدو الصهيوني قاتل الفلسطينيين، وتشدد حركة حماس على رفضها لأي خطوات اقتصادية أو سياسية أو غيرها من شأنها تمرر أو تمهد لتنفيذ صفقة القرن".

وأوضح البيان: "تطالب حماس الدول العربية بعدم تلبية دعوات المشاركة، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني بكل الوسائل والأدوات، ودعمه لمواجهة الخطة الأميركية وإفشالها".

وتعتزم واشنطن عقد مؤتمر اقتصادي دولي في البحرين يومي 25 و26 حزيران/يونيو المقبل؛ للتشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية، تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار".

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية، الأحد، أن المؤتمر "فرصة محورية لاجتماع قادة الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني وقطاع الأعمال لتبادل الأفكار والرؤى ومناقشة الاستراتيجيات لتحفيز الاستثمارات والمبادرات الاقتصادية الممكنة مع تحقيق السلام في البحرين.

بينما أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أنه لا يوجد سلام اقتصاديا من دون سلام سياسيا.وقالت الخارجية، في بيان لها اليوم، "لا سلام اقتصاديا من دون سلام سياسيا مبني على أسس المرجعيات الدولية المعتمدة، ويؤسس لدولة فلسطينية مستقلة على حدود العام 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها".

وفي نفس السياق حذرت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" من خطورة الورشة الاقتصادية "المسمومة" المقرر عقدها بالبحرين تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار"، والتي أُعلن أنها المرحلة الأولى من "صفقة القرن".

وجاء في البيان، أن عقد الورشة في البحرين لا يعدو كونه منصة لإعلان الانخراط الرسمي العربي بغالبيته في تبني "صفقة القرن"، وتبني رؤية نتنياهو المدعومة أمريكيا لما يُسمى السلام الاقتصادي، كحل للصراع العربي والفلسطيني مع إسرائيل، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية "معا".

وطالبت الجبهة الشعبية إلى موقف فلسطيني موحد يعلن رفض أي مشاركة رسمية أو غيرها في ورشة البحرين التي وصفتها بـ "المسمومة"، ومحاسبة من يخرج على هذا الموقف، ومقاومة أي نتائج تصدر عنها، كجزء من المقاومة الشاملة "لصفقة القرن" التي تستهدف تصفية القضية والحقوق الوطنية.

ووجهت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" دعوة إلى الرئاسة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، لإعلان موقف واضح وصريح لا لبس فيه برفض ومقاومة ورشة البحرين.

وحثت الجبهة الشعوب العربية وقواها الوطنية والتقدمية على التحرك العاجل لحماية القضية الفلسطينية، والتصدي للأنظمة التابعة للإدارة الأمريكية ومخططاتها المعادية لمصالح شعوبها، ولسياساتها التطبيعية مع إسرائيل.

وحذرت الجبهة في بيانها "أي نظام عربي يتآمر على قضية وحقوق الشعب الفلسطيني، أو يساهم بتمرير مخططات تصفيتها".

 

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: