?
 الكويت تتحدث عن "أعمال إجرامية" في الخليج العربي        غرينبلات: ربما يتم تأجيل الكشف عن تفاصيل "صفقة القرن"        فلسطين تواجه مؤتمر البحرين بإضراب شامل       اجتماع عسكري خليجي في الكويت بمشاركة الأردن و مصر وأمريكا        أبو الغيط من السودان: الحل للوضع الحالي يجب أن يكون سودانيا        الملحق الثقافي الكويتي: "البلقاء التطبيقة" أصبحت جاذبة للطلبة العرب والكويتيين       عمان الاهلية والجمعية الاردنية في أبو ظبي تكرمان متفوقي الثانوية العامة      

مسيرة تاريخية وعطاء متجدد يقودها الشيخ مروان شوقي صلاح

عمان ــ كتب مالك المجالي ــ انطلاقاً منَ الثوابتِ العميقة والمبادئِ الاساسية في ترسيخِ مفاهيمِ الولاء والانتماء بين ابناءَ الوطن الواحدْ ومن بابِ الحرصِ الشديدِ على المصلحة العامة التي هي من أولوياتنا ، كان علينا ترجمةُ تلك الثوابتِ لتكون شاهدا تاريخيا على الولاء والانتماء المطلق لتراب هذا الوطن وللقيادة الهاشمية .

وبفضل الله تعالى وتوفيقه ، استطاع الشيخ مروان شوقي صلاح ، أن يجدد العهد والتاريخ المجيد للأباء والأجداد ويتابع عن كَثْبٍ باهتمامه الخاص المسيرةَ الطيبةَ والعطرةَ للرجال الذين نعتز ونفخر بهم والذين ضحوا من أجل الوطن في الدفاع والذود عن ترابه ، فهو ابن العشيرة التي أثبتت وجوداً ومكانة واضحة في عهد الدولة العثمانية والتي تقلد فيها جده الأول المرحوم الشيخ خليل موسى صلاح رئاسة المجلس البلدي لمدينة معان ، وتلاه جده الشيخ عبد القادر خليل صلاح المضياف ، فهو أولُّ من استقبل الأشراف ورجال الثورة العربية الكبرى في محافظة معان ، حيث تقلد نيابة المجلس البلدي ومن الرجال الذين ساهموا في تقديم المال والرجال لجند الإمارة في عهد الأمير عبد الله الأول المؤسس لتجهيز الجيش ، هذا مما يدل على الوفاء والولاء لسمو الأمير عبد الله الأول وللهاشميين ، ناهيك عن ذلك ، تولي والدِه المرحوم الشيخ شوقي عبد القادر نائباً لرئيس مجلس بلدية معان ، وجاء الشيخ مروان ، ليكمل مسيرة أجداده لمواكبة مجملِ الأحداث على الساحة الاردنية من خلال ديوانه العامر ، والتي من أبرزِها الترجمة الفعلية لرسالة عمّان التسامحية ، ورؤى وتطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ، وأوراقُ جلالته النقاشية داخل الوطن وخارجه ، مترجما الصورة المثالية والانسانية لديننا الإسلامي الحنيف ، حيث استضاف الديوان كثيراً من رجالات الوطن الأوفياء أصحابِ الفكر والمعرفة في مختلف القضايا التي تهم الوطن والمواطن في العديد من اللقاءات والنشاطات الأدبية والفكرية والاجتماعية ، وشَرُفَ بدعوةِ عدد من اصحاب الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة وعدد من السادة السفراء المعتمدين في الأردن .

ومن أبرز الأعمال التي قام بها الشيخ من خلال ديوانه العامر :

--  استضافةُ الديوان نخبةً من علماء المسلمين والدعاة والمفكرين من أنحاء العالم لمناقشة القضايا الحساسة ، التي تهم الأمة ، حيث دعا الشيخ مروان إلى ديوانه إحدى وخمسين شخصية بارزة من أصل إحدى وعشرين دولة عربية وإسلامية ، من بينهم : رئيسُ حكومة السودان السابق السيد الصادق المهدي ، وفخامةُ رئيس دولة البوسنة الدكتور حارس سيلاجيتش ، والمفكرُ الداعية عبد الفتاح مورو ، النائب الأول لرئيس مجلس نواب الشعب التونسي ، وسماحةُ الدكتور علي القره داغي الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين من كردستان العراق.

-- تم توقيع وثيقة تأييد لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني في ديوان الشيخ مروان شوقي صلاح بتاريخ 11/ 4/ 2019 والتي رُفعت الى جلالته في حينها بحضور رموز وطنية من اصحاب المعالي والعطوفة وعدد من رجالات الوطن عبروا عن تقديرهم وتأييدهم لمواقف جلالته بخصوص القضية الفلسطينية والقدس والوصاية الهاشمية ، وأكدوا على دور الهاشمين في الدفاع عن القضية الفلسطينية لا سيما المقدسات منذ مبايعة الشريف الحسين بن علي ، ويثمن الديوان رفض جلالة الملك أيَّةَ ضغوط تمارس على الاردن سواء كانت سياسية او اقتصادية لثنيه عن موقفه القومي والديني المشرف والسعي دوما في اقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية ، كما ويؤكد الديوان من خلال البيانات والنداءات التي يصدرها في كافة المناسبات والمواضيع المدرجة على الساحة الاردنية والتي هي بمثابة رسائل للوطن وخارجه على تماسك الجبهة الداخلية والتأكيد على سيادة القانون ومنعة الدولة ووقوف كل الاردنيين صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية لمواجهة كافة التحديات .

وفي الختام يؤكد الديوان على ان الاردن خط احمر ولن يُسمحَ بالمساس به ، والتصدي لكل من يحاول العبث بأمنه واستقراره ، وصونُ وحمايةُ الجبهة الداخلية هي من الثوابت الاردنية الأساسية وأهم مرتكزات الأستقرار وواجبٌ وطني على كل فرد ينتمي لتراب الوطن ، سائلين الله العلي القدير ان يحمي ويحفظ الاردن في ظل القيادة الاردنية الهاشمية الحكيمة .

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: