?
 روحاني يوقع لائحة حذف 4 أصفار من عملة إيران       الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد       "الكابينيت" الإسرائيلي يقر خططا عسكرية لضرب حماس في غزة        منظمة التعاون الإسلامي تصدر بيانا في ذكرى مرور نصف قرن على حريق الأقصى        ترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالم       ألفا شرطي ألماني في مداهمات "الاتجار بالبشر"       اعتقال عصابة تقودها امرأة تتاجر بالأعضاء البشرية في بغداد      

أمين عام الجامعة العربية: تدخلات إيران وتركيا وراء تفاقم أزمة سوريا

القاهرة ــ صوت المواطن ــ قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن التدخلات الإيرانية والتركية وراء إطالة أمد الأزمة في سوريا. 

ذكر أبو الغيط، خلال لقائه الثلاثاء، جيمس جيفري، الممثل الخاص للولايات المتحدة الأميركية حول سوريا، إن هذه التدخلات كانت أحد الأسباب الرئيسية وراء إطالة أمد الأزمة السورية وتعقيدها، حتى أصبحت أكبر وأوسع الأزمات الدولية نطاقا خلال السنوات الأخيرة.

ولفت أبو الغيط إلى خطورة التدخلات الإيرانية والتركية على وجه التحديد، بما في ذلك المسعى التركي لإقامة ما يسمى "منطقة آمنة" في شمال سوريا ومنطقة إدلب، وهو ما يؤثر على وحدة الإقليم السوري، ويمثل انتهاكا في ذات الوقت للسيادة السورية، مع التأكيد في ذات الوقت على رفض أية صورة من صور التدخل الإسرائيلي في أي ترتيبات تتعلق بمستقبل الأوضاع في سوريا، ومع الأخذ في الاعتبار أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال قائما على جزء من الأرض السورية.

وذكر محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، أن جيفري أكد خلال اللقاء حرص بلاده على التعرف على رؤية الجامعة العربية تجاه تطورات الأزمة السورية وسبل التعامل معها، خاصة في ظل التعقيدات المختلفة التي تشهدها، وتداخل العديد من الأطراف الإقليمية والدولية، مؤكدا وجود مصلحة مشتركة لكافة الأطراف التي ترغب في عودة الاستقرار إلى سوريا في تصفية وإنهاء كافة نشاطات الجماعات والتنظيمات الإرهابية على الأرض السورية.

وأوضح المتحدث الرسمي أن أبو الغيط جدد الإشارة إلى ثوابت الموقف العربي من الأزمة السورية وعلى رأسها ضرورة الحفاظ على الوحدة الإقليمية للأرض السورية، وأهمية احترام سيادة سوريا، والعمل على تحقيق تسوية سياسية بين الأطراف السورية بناء على مقررات مؤتمر "جنيف 1"، ومخاطبة آمال وطموحات كافة أبناء الشعب السوري باعتبارهم أصحاب الحق الأصيل في تقرير مستقبل بلدهم.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: