?
 إسرائيل تهدم 8 مبان جنوب شرق القدس.. تنديد فلسطيني واسع        حل جذري لقضية "البدون" الكويتية قبل انتهاء الصيف       مشرع أمريكي: "تقرير مولر" به أدلة ارتكاب ترامب جرائم تستدعي عزله       بريطانيا تشعل الخليج وتدرس إرسال غواصة نووية لردع إيران        السعودية توقف استيراد بيض المائدة من اوكرنيا وتركيا والاردن       الإمارات والصين توقعان اتفاقيات تعاون استراتيجية       وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية      

رومانسيات الأديبة تاما إرشيدات

بقلم الأديبة : تاما إرشيدات

عقد الياسمين

 

طوقني بعقد من الياسمين...

لست أريد ماﻷ..أو جاهأ ..أو مرجانأ...

فكم أتوق لتلك الشرفة..يتدلى منها الياسمين الشامي

فكم طالت وقفتنا..وضحكنا من حكايانا...جلسنا تحت ظلها..

علق بيديه زهرة بخصل شعري المتدلية كأغصانها...

ومضى... بلا عودة...

 

 طفولة

 

عنفوانية هي وقلب طفلة...

وما أن داعبت تلك الطفلة أمواج البحر

بأطراف أصابعها.... حتى صاح البحر

... رباه إني أشعر بدوار .....

 

الحديث الأنيق

 

حديثك الأنيق يجذبني...

كما المطر على نافذتي.....

وعلى عتبات بابك أقف حائرة...

كيف لك ألأ تجمع تناثر حروفي..وتلملم

شتات حلم راودني .

 

 

ارتباك واحتراق

 

خياﻻت كثيرة تزخم بها ذاكرتي..تهزأ مني..ترمقني بغضب..فأرتشف ما بقي من قهوتي ويداي ترتعشان..كنت أهيئ نفسي للقاءه بعد غياب سنين..ومع اقتراب الموعد ،جالست نفسي..وفشلت في إخفاء رعشتي..ها هو يطرق بابي..أتسمر في مكاني تارة .. وأنتفض تارة أخرى.. فيتعثر قلبي ويقفز من مكانه..استجمعت قواي التي خانتني..لم أتخيل نفسي للحظة أن دقات قلبي ستخترق الباب إليه ،ومددت يدي اليه مصافحة..وقد كنت أبغي اكثر من ذلك.....

يا إلهي..ما هذا اﻹرتباك؟ وما هذا اﻹحتراق؟

وبكل برود صافحني..فكدت أقبض على جرحي.. شديدة تلك القسوة

أرقب خطواته الثقيلة ..يجلس بلا مشاعر...فزال من نفسي أي ارتباك

وغفت على كتفي تلك الاحلام..وعوطفي حطت على شاطئ مهجور

..حديثه عن طفلة منذ خمس سنين مضت.. لم يكبر!

هذا موتي...يعود اليوم ليرتحل من جديد..يودع شعور عاش في نفسي..لم أستطع إخفاء اﻷلم حين غادرني..كلماتي تحترق وكذلك قلبي.... فعدت أدراجي أرتشف بعضأ من قهوتي وأضيع في مقعدي

فما هي إﻹ خياﻻت تزخم بها ذاكرتي .

 

 

ألم .. و أنين

 

قد نبتسم باكتئاب ، فننجح بعض اﻷحيان بتسريب بسمة من بين الشفاه .وقد ننجح بتهريب دمعة نامت فوق اﻷجفان .

فلتهدأ ياقلبي بعد حين ، ودع الفؤاد قليلاً يغفو .. يمضي بعيدأ تاركأ كل الحنين .

ولتعلم كم أنا حزين..وكم تعب القلب مني ...

أﻷ ترحم... فما بقي بالصدر غير ألم .. و أنين .

 

 

صوته يتوارى

 

وتغيب ملامحه...فيسكنني الضجر

صرخات ألم تختنق بها حنجرتي

...هو الوجد... هو الشوق

... هو الصمت حين يضيع مني الكلام .

 

 

الصمت الدفين

 

يستهويني ألمي فيك...

ويستهويني صمتك حين يمتزج بطعم الحنين

فأضحك من نفسي... حين أستخف بألمي

وأبتسم لصمتك........

حين يشعرني باشتعالك الدفين .

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: