?
 قبول البحث الثاني المشترك للدكتورة العمايرة والدكتور الدليمي بمجلة الجامعة الإسلامية       ورشة عمل بجامعة عمان الاهلية حول استخدام التطبيقات الحاسوبية في مجال الهندسة المعمارية       جامعة عمان الأهلية تشارك في معرض مدرسة بناة الغد       فلسطين تهنئ الأردن بمناسبة فرض السيادة على الباقورة والغمر       السعودية تمنح "الإقامة المميزة" لـ73 شخصا من 19 جنسية       أبو الغيط يؤكد ضرورة تكثيف الحوار في العراق لوقف نزيف الدم       الأمم المتحدة: السيستاني أكد أنه لا يمكن عودة المتظاهرين إلى بيوتهم دون نتائج      

الموسوي: رصانة الاتفاق النووي ودبلوماسية إيران أغلقا الباب أمام الأميركيين "المتبجحين"

طهران ــ صوت المواطن ــ اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، أن الرصانة القانونية للاتفاق النووي ودبلوماسية إيران النشطة أغلقا الباب أمام الأمريكيين، في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاستثنائي الذي عقد في فيينا، الأربعاء، بشأن الاتفاق النووي.

وقال موسوي في تغريدة عبر "تويتر" مساء الأربعاء، "أمريكا منيت بفشل آخر في مهزلة مجلس مدراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأصبحت في عزلة مرة أخرى بيدها هي نفسها".

وأضاف موسوي، "الرصانة القانونية للاتفاق النووي والدبلوماسية النشطة ومنطق إيران السياسي والأخلاقي الراسخ، أغلق جميع الطرق أمام ناكثي العهد المتبجحين".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في 8 أيار/مايو 2018 انسحاب بلاده من الاتفاق المبرم مع طهران بشأن برنامجها النووي، واستئناف عقوبات اقتصادية مشددة ضد ايران عبر مرحلتين أولهما في أب/أغسطس، بينما دخلت الحزمة الثانية حيز التنفيذ في 5 تشرين الثاني/نوفمبر من العام نفسه وتستهدف صادرات النفط، والبتروكيماويات، والطاقة.

وأعلنت إيران قبل أيام خطوات جديدة في تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي لعام 2015، مشيرة إلى أن أبواب الدبلوماسية ما زالت مفتوحة.

ومنحت إيران مهلة 60 يوما إضافية للمفاوضات بين الدول الأوروبية للحفاظ على الاتفاق، قبل اتخاذ خطوة تصعيدية ثالثة.

وأعلنت إيران مطلع الشهر الجاري تجاوز الحد المسموح به من مخزون اليورانيوم المخصب، وهو 300 كيلوغرام، فيما قال الناطق باسم الخارجية عباس موسوي "ستقطع طهران خطوتها الثانية إن لم يقدم الأوروبيون على خطوة ملموسة لتنفيذ آلية اينستكس قبل 7 تموز/يوليو الجاري".(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: