?
 فاعليات رسمية وشعبية تطالب باستئناف الدراسة وعودة الطلبة لمدارسهم       اختيار الزميلة زبيدة حمادنه مشرف عام لملتقى رواد ومواهب       وزير الخارجية الأردني وملادينوف يستعرضان التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية       قرار جديد بشأن رسوم العمالة الوافدة في السعودية       الجبير: "هجوم أرامكو" تم بأسلحة إيرانية       بيلوسي تعارض بشدة أي تحرك عسكري ضد إيران       أم تقتل ابنتها في بريطانيا بـ"زر الغضب" على فيسبوك      

الشرعية تسيطر على عتق بشبوة.. والانتقالي يدعو للتحقيق

عتق/عدن ــ صوت المواطن ــ تأتي تصريحات نائب رئيس المجلس الانتقالي بعد ساعات من اندلاع مواجهات بمختلف الأسلحة بين قوات موالية للانتقالي والقوات الحكومية في أنحاء عدة من مدينة عتق، انتهت بحسب تصريحات قادة عسكريين وأمنيين من الشرعية بدحر هجومين متتاليين لقوات "النخبة الشبوانية" التابعة للانتقالي.

من جهته، أعلن مدير أمن محافظة شبوة العميد عوض الدحبول سيطرة قوات الجيش والأمن على مدينة عتق.

وقال إن قوات الجيش والأمن بسطت سيطرتها على مدينة عتق في حين نقل عن العميد جحدل حنش العولقي، قائد "اللواء 21 ميكا" أن الأمور باتت تحت السيطرة في المدينة.

وأسفرت الاشتباكات وفق مصادر محلية عن قتلى وجرحى من الطرفين، وتدمير عدد من الآليات العسكرية، وانسحاب قوات "النخبة الشبوانية" من عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها.

وكان مسؤولون في مكتب الصحة في مدينة عتق قد أطلقوا فجر الجمعة نداء عاجلا لإخلاء الجرحى. وقال المسؤولون إن عددا من الجرحى بحي النصب وفي محيط شركة "سبأفون" للاتصالات أصيبوا في الاشتباكات ولم تتمكن طواقم الإسعاف من الوصول إليهم.

وكانت الحكومة اليمنية قد أصدرت بياناً مساء الخميس اتهمت فيه قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بمحاولة اقتحام عتق.

وأكدت الحكومة اليمنية أن "توسيع التمرد إلى شبوة يمثل تحدياً للتهدئة وجهود احتواء الأزمة".

كما لفتت إلى أن "موقف الوحدات العسكرية ثابت في التصدي لهجوم الانتقالي في شبوة".

من جانبهم، أصدر مشايخ ووجهاء محافظة شبوة بياناً مساء الخميس قالوا فيه إن المجلس الانتقالي يرمي لتفجير الأوضاع في المحافظة، وإدخالها في حالة من العنف والفوضى.

وأكد المشايخ في بيانهم وقوفهم الواضح إلى جانب "القيادة السياسية للرئيس عبدربه منصور هادي" واصطفافهم إلى جانب الجيش الوطني اليمني.

كما أكدوا رفضهم "لكل ما يحاك ضد المحافظة من قبل المجلس الانتقالي"، وآخرها الاشتباكات في مدينة عتق عاصمة المحافظة.

وشدد البيان على "عدم حرف مسار المعركة الرئيسية لإسقاط الانقلاب الحوثي"، معتبرا ذلك "مؤامرة تخدم العدو، وتهدفُ إلى تقويض الشرعية، ونسف جهود التحالف".

وجدد البيان "الوقوف في وجه محاولة تمزيق نسيج المجتمع اليمني والعبث بأمن الوطن"، مع التأكيد على ضرورة تسليم الانتقالي لكافة المعسكرات والمقرات الحكومية في العاصمة المؤقتة عدن.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: